اليوم: إضراب عام ومظاهرة في الناصرة احتجاجا على مجازر الاحتلال في غزة

اليوم: إضراب عام ومظاهرة في الناصرة احتجاجا على مجازر الاحتلال في غزة

تشهد المدن والبلدات العربية والأحياء العربية في المدن الساحلية إضرابا عاما، اليوم الاثنين، أعلنت عنه لجنة المتابعة العليا لشؤون لجماهير العربية في أعقاب اجتماع طارئ عقدته أمس، وذلك حداداً على أرواح شهداء مجزرة الشجاعية وتنديداً باستمرار جرائم الاحتلال في عدوانها على قطاع غزة.

كما دعت "المتابعة" إلى مظاهرة قطرية ستجري في مدينة الناصرة في تمام الساعة الرابعة والنصف، من بعد ظهر اليوم، عند ساحة المدينة (شهاب الدين).

وعلم "عرب 48" أن التجمع بادر للإعلان عن الإضراب وأن قيادته أجرت اتصالات مع رئيس لجنة المتابعة، محمد زيدان، وقيادات سياسية في الضفة الغربية بهدف إعلان الإضراب بشكل مشترك وعدم الاكتفاء بإعلان الحداد كما طالب بعض أعضاء المتابعة. وكانت بعض الأطراف السياسية في الداخل اكتفت بمطالبة المتابعة بإعلان الحداد فقط دون الإضراب أو التظاهر، فيما أجرت قيادة التجمع اتصالات مع رئيس المتابعة قبل أن تتواصل معه أي جهة سياسية  أخرى بهذا الشأن.

وعلم الموقع أن قياديين في التجمع بما فيهم الأمين العام عوض عبد الفتاح تواصلوا مع أكثر من مسؤول سياسي في الضفة الغربية وأكدوا الحاجة لعمل وحدوي وطني فوق سقف الأحزاب والفصائل لإعلاء الكلمة ضد العدوان الإسرائيلي وفي مواجهة آلة القمع الإسرائيلية لمظاهر الاحتجاج في الداخل ودخول اليمين الإسرائيلي إلى خط المواجهة.

وأشار مصدر لموقع عرب48 أن لجنة المتابعة قررت اجتماعًا طارئًا في أعقاب توجه التجمع حضره ممثلون عن معظم الأحزاب، وقررت الإعلان عن اليوم على أنه يوم حداد وإضراب، وأن الناصرة ستستضيف المسيرة القطرية.

يذكر أن غالبية مدن الضفة الغربية قد أعلنت أيضًا عن اليوم أنه يوم حداد، وإضراب شامل سيكون في كل مدن الضفة.

بيان المتابعة

وقال بيان صادر عن المتابعة: "راعتنا المشاهد المهولة التي خلفها العدوان الإسرائيلي على حي الشجاعية في مدينة غزة، فبعد القصف الاحتلالي الإسرائيلي الجوي والبري على الحي تبين أن العشرات من أهلنا سقطوا شهداء  حتى كتابة هذه السطور والعدد في تصاعد دائم، وهكذا يزيد العدد المجمل للشهداء منذ بدء العدوان الإسرائيلي على الـ400 شهيداً، عدا عن الجرحى الذين من الصعب إحصاؤهم".

وتابع البيان: واضح أن المؤسسة الإسرائيلية بدل من أن تتعلم من جرائمها بحق شعبنا الفلسطيني في الماضي وبخاصة مذبحة صبرا وشاتيلا وصولاً إلى جرائمها الحديثة وحصارها الخانق على قطاع غزة، فقد تمادت في غيها بإيقاع هذه المذبحة الرهيبة. وإننا إذ نناشد أحرار  العالم اجمع ان يعملوا يداً بيد لئلا يفلت اي مسؤول اوحتى جندي إسرائيلي  وقف وراء إعطاء او تنفيذ  الأوامر لإحداث هذه المجزرة الرهيبة".

وأضاف: "نحن في لجنة المتابعة العليا ومن موقع المسؤولية الوطنية ولأن شعبنا واحد ودمه واحد وأمله واحد وألمه واحد فقد اتخذنا القرارات التالية:

1- نعلن أن يوم غد الاثنين الموافق 21/7/2014 هو يوم إضراب شامل  ويوم حداد على شهداء شعبنا.
2- ندعو أهلنا جميعاً للمشاركة في المظاهرة الوحدوية في مدينة الناصرة. يوم الاثنين بتمام الساعة الرابعة والنصف بعد الظهر (16:30)  حيث تنطلق المظاهرة من دوار المدينة قبالة ساحة شهاب الدين وتختتم عند مركز محمود درويش الثقافي.
3- ندعو لإقامة صلاة الغائب على أرواح شهدائها الأبرار.
4- إظهار التضامن والتماهي الكامل مع أهلنا الذين يذبحون عبر إلغاء الاحتفالات بالعيد والاكتفاء  بالرسميات.
5- التجاوب الفعال مع أي حملة إغاثة تطلقها أي جهة معروفة وموثوقة، وندعو عناوين الإغاثة عندنا إلى تعميق حملات اغاثتها أفقياً.
٥- تعتبر سكرتارية لجنة المتابعة نفسها في حالة انعقاد دائم لمتابعة مواكبة التطورات السريعة التي تشهدها الساحة الغزاوية".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص