زيدان: "طالبنا الشرطة عدم استفزاز المتظاهرين بالناصرة، وندعو شعبنا لنصرة غزة"

زيدان: "طالبنا الشرطة عدم استفزاز المتظاهرين بالناصرة، وندعو شعبنا لنصرة غزة"
زيدان اتهم الشرطة في إقتحام المظاهرات والاعتداء على المتظاهرين بوحشية

دعا لجنة المتابعة العليا لشؤون لجماهير العربية، محمد زيدان، الجماهير الفلسطينية في القرى والمدن العربية، غلى التوافد بحشودهم إلى مدينة الناصرة، للمشاركة في المظاهرة القطرية التي ستنطلق في   تمام الساعة الرابعة والنصف عند ساحة المدينة (شهاب الدين)، حداداً على أرواح شهداء حي الشجاعية وتنديداً باستمرار جرائم الاحتلال في غزة.

وستنطلق المظاهرة من دوار المدينة قرب ساحة شهاب الدين، وستسير باتجاه المركز الثقافي في الناصرة، وستختتم المظاهرة بخطابين، الأول لرئيس بلدية البلد المُضيف، وكلمة رئيس لجنة المتابعة العليا وذلك تعبيرًا عن السخط والغضب الذي يعتري ابناء العشب الفلسطيني في الداخل إزاء ما تفعله المقصلة الإسرائيلية، وهي وقفة وفاء  مع الأهل في غزة.

وقال محمد زيدان في تصريح لعرب 48 :" لقد أتصل بي قائد شرطة الناصرة وطالب من التهدئة والحفاظ على "النظام"، لكنني طلبت منه عدم  استفزاز الشرطة للمتظاهرين وعدم تواجد القوات في مسار المظاهرة".

ووجه زيدان انتقادات شديد اللهجة إلى الشرطة وتعاملها مع الجماهير العربية وقمع المظاهرات السلمية المنددة في العدوان على الشعب الفلسطيني، واتهم  الشرطة في إقتحام المظاهرات عنوة والاعتداء على المتظاهرين بوحشية، واوضح أن الشرطة بدخولها للبلدات العربية ومناطق الظاهرات تفتعل المواجهات وتقوم في حملة الاعتقالات.

وتابع زيدان أن: "مشاهد سفك الدماء والأحداث والمجازر الأخيرة التي نفذها الجيش الإسرائيلي في غزة بحق شعبنا الفلسطيني، وخاصة في حي الشجاعية، حيث طالت المجازر ارواح المدنيين من الرجال، والنساء والاطفال والشيوخ، وكانت طريقة ملاحقتهم بطريقة همجية بربرية".

واضاف أن: "هذه المشاهد تحرك كل صاحب ضمير وحس إنساني، ليصرخ عاليا ضد هذا العمل الإجرامي الجبان، وكانت هناك مشاورات سريعة في داخل لجنة المتابعة، تم من خلالها الإعلان عن الاضراب الكامل في الداخل، وإعلان الحداد على شهداء غزة".

وطالب زيدان  أن ترفع  الأعلام الفلسطينية فقط، مؤكدا أنه لا مكان في هذه الظروف والمظاهرة للأعلام الحزبية، على أن تكون المظاهرة وحدوية وشعارات جامعة لنصرة غزة بأبهى لوحة وطنية تضامنية تمثّل أبناء الشعب الفلسطيني الواحد".

وخلص زيدان بالقول: "على حكام إسرائيل إن يفهموا بأن القوة لا تنفع وليس لها تأثير، وإن هذه الممارسات والإجراءات التعسفية والقمعية تجلب الويلات ليس فقط على الطرف الفلسطيني، إنما على الشعب اليهودي أيضاً بمزيد من الدماء والمعاناة".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص