المحرر حسام كناعنة يدعو لتكثيف الفعاليات لنصرة الحركة الأسيرة

المحرر حسام كناعنة يدعو لتكثيف الفعاليات لنصرة الحركة الأسيرة
المحرر كناعنة يعانق الحرية بعد أن قضى عشر سنوات ونصف في السجون الإسرائيلية

 واصلت وفود من الفعاليات السياسية والقوى الوطنية والإسلامية والجمعيات التي تعنى بشؤون الحركة الاسيرة، في زيارة الاسير المحرر حسام كناعنة في مسقط رأسه في بلدة عرابة في الجليل، وذلك لتقديم التهاني والتبريكات له بعد ان عانق الحرية، وكان الأسير كناعنة البالغ من العمر 44 عاما  قد تحررمن الأسر قبل ايام بعد أن قضى عشر سنوات ونصف في السجون الإسرائيلية.

وتحدث الأسير المحرر حسام كناعنة عن الظروف في السجون الإسرائيلية  وأحوال الأسرى وضرورة متابعة قضيتهم خاصة على ضوء التشديد عليهم من قبل السلطات الإسرائيلية في المدة الأخيرة.

وترأس رئيس الحركة الاسلامية ورئيس لجنة الحريات والأسرى والشهداء والجرحى، الشيخ رائد صلاح، وفدا باسم لجنة الحريات  المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية  وبمشاركة مؤسسة يوسف الصديق لرعاية السجين و قام هذا الوفد  بزيارة الأسير المحرر حسام كناعنة.

وضم الوفد اعضاء من لجنة الحريات كان من بينهم الاستاذ محمود مواسي والاستاذ قدري ابو واصل ، إلى جانب أعضاء من مؤسسة يوسف الصديق ومديرها الاستاذ فراس عمري  وفي مدينة عرابة  انضم وفدا من الحركة الإسلامية  ومسئول الدعوة المحلية الشيخ مجدي خطيب  و قادة الحركة الإسلامية المحلية .

وخلال الزيارة تحدث الشيخ رائد صلاح وهنأ الأسير المحرر على خروجه من السجن إلى سماء الحرية وقال" باسم لجنة الحريات نتقدم بالتهنئة إلى أهل هذا البيت المناضل الذي أستقبل عدة مرات ابناءه المحررين ونسأل الله عز وجل ان يجعل هذه السنين التي قضاها اخانا حسام في ميزان حسناته ".

كما، وقام النائب عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم ، بزيارة إلى بيت الأسير المحرر  كناعنة  لمباركته وتهنئته بمناسبة تحرره من السجون الإسرائيلية، وقال إنه يبارك للأسير المحرر حسام تحرره ويتمنى أن يتحرر جميع الأسرى الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية.
وأكد أن قضية الأسرى هي قضية كل فلسطيني وهي في صلب القضية الفلسطينية, ويجب على الجميع العمل على تحرر كل الأسرى من السجون الإسرائيلية.

من جهته رحب محمد كناعنة ،  شقيق الأسير والامين العام السابق لحركة أبناء البلد ، بالزيارة وأكد على كلام الشيخ صلاح  بضرورة العمل المشترك من أجل تحقيق مطالب وحرية الشعب الفلسطيني.