الطيبة تقول: كفى للعنف وسفك الدماء

الطيبة تقول: كفى للعنف وسفك الدماء

شارك الآلاف في مسيرة حاشدة في مدينة الطيبة، مساء اليوم الاثنين، وذلك تلبية لدعوة بلدية الطيبة، ولجان أولياء أمور الطلاب في مدينة الطيبة ومديري المدارس، وذلك على إثر جرائم القتل التي وقعت في مدينة الطيبة مؤخرا، وطالت مدير مدرسة وشابا خلال أقل من أسبوع.

وتأتي هذه المسيرة في أعقاب مقتل المربي يوسف شاهين حاج يحيى مدير كلية "عمال 1" الذي قتل في جريمة إطلاق نار داخل المدرسة أثناء قيامه بواجبه التربوي، ثم مقتل الشاب سيف حاج يحيى (38 عاما)، في مركز الشرطة وأمام نواظر عناصر الشرطة.

وشارك حشد كبير من أبناء المدينة، أطفالا وطلابا ورجالا ونساء، حدادا واحتجاجا على تفشي الجريمة، واستشراء آفة العنف في المدينة، التي باتت تستهدف الحرم التعليمي، وتغتال أمن وأمان الطلاب خاصة، وأمن وأمان السكان عامة بعدما وصلت جرائم القتل إلى مدخل مركز الشرطة وفي وضح النهار.

وانطلق المشاركون في المسيرة، وهم يحملون الشعارات والأعلام السوداء،، من منطقة البنوك باتجاه بيت الفقيد، وهم يهتفون تنديدا بالجريمة، ويطالبون الشرطة بإلقاء القبض على الجناة وتقديمهم الى المحاكمة، وتنظيف المدينة من الأسلحة.

وكان بين الشعارات التي رفعت في المسيرة:  "كفى للعنف وسفك الدماء" و"يجب إخراج القاتل من البلدة" و"لن نسمح بانتشار العنف" و"مدير المدرسة قتل بدم بارد".

كما رفع المشاركون اللافتات التي تحمل شعارات تنبذ العنف، وتندد بسياسة الشرطة واستهتارها بأمن وسلامة أبناء الطيبة.

شارك في المسيرة لجان أولياء أمور الطلاب، ورئيس لجنة أولياء أمور الطلاب المركزية، خالد أبو اصبع، ومديرو مدارس الطيبة، وطلاب المدارس من جميع الأجيال، ورئيس اللجنة الشعبية د. زهير طيبي، ورئيس اللجنة المعينة في الطيبة، وعدد من موظفي المجلس البلدي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018