الناصرة: التجمع، الجبهة وشباب التغيير ينفون أي مفاوضات مع علي سلام

الناصرة: التجمع، الجبهة وشباب التغيير ينفون أي مفاوضات مع علي سلام

أثار تصريح رئيس بلدية الناصرة علي سلام حول تشكيل لجنة لإجراء مفاوضات لإقامة ائتلاف شامل في بلدية الناصرة يضم التجمع الوطني الديمقراطي وجبهة الناصرة وشباب التغيير ردودا عديدة في الأوساط السياسية المحلية، وقد نفوا بشدة ما جاء على لسان رئيس البلدية.

د. رنا زهر: "ككتلة جبهة لم يتم التوجه إلينا، وفي حالة توجهوا إلينا سندرس الأمر في مكتب الجبهة"

ومن جانبها أكدت عضو البلدية عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة د. رنا زهر، قائلة: "بالنسبة لموضوع المفاوضات بيننا وبين رئيس البلدية علي السلام لم نسمع بها إلا عن طريق وسائل الإعلام، هذا الحديث ليس صحيح بتاتا وهو غير واقعي، لم يتم التوجه إلينا لا بشكل مباشر ولا حتى بشكل غير مباشر. أعتقد أن السيد علي سلام موجود في أزمة ائتلافية ويجب علينا حلها بكل الطرق ولكن ككتلة جبهة لم يتم التوجه إلينا، وفي حالة توجهوا إلينا سندرس الأمر في مكتب الجبهة، هناك مكتب لنا وسنقوم بالرد عليه بشكل رسمي بعد أن نقوم بدراسة الأمر" .

المحامي هاني سروجي: "لغاية هذه اللحظة لم يكن هناك أي توجه من قبل رئيس البلدية ولم يكن أي اقتراح يذكر"

بدوره قال المحامي هاني سروجي عن كتلة شباب التغيير: "لغاية هذه اللحظة لم يكن هناك أي توجه من قبل رئيس البلدية ولم يكن أي اقتراح يذكر لنا في شأن هذا الموضوع ، لا من طرف قائمة ناصرتي ولا حتى من علي سلام ، بناءً عليه لا أعلم حتى إن كان سيكون هناك أيضا مفاوضات بشأن هذا الأمر، وإذا تم وبدأت مفاوضات نحن ككتلة معارضة في بلدية الناصرة سنقوم بدراسة الأمر. هناك هيئات رسمية للكتلة وسندرس أي قرار ممكن أن يصدر عنا في حينه، ولكنني أنفي أي توجه لكتلنا حول هذا الأمر" .

التجمع الوطني الديمقراطي: "نعبر عن إستغرابنا من تصريح رئيس البلدية المليء بالمغالطات، عوني بنا خارج الإئتلاف وسيعمل لمصلحة أهل الناصرة ويعارض أي عمل ضد أهالي الناصرة"

أما القيادي في حزب التجمع الوطني الديمقراطي د. رائد غطاس، فقال: "إن التجمع كان قد إنسحب من الإئتلاف البلدي ونشرنا بيانا في حينه حول الموضوع فسرنا فيه أسباب الإستقالة وعدة مواضيع تمحورت حول الأمر. نحن نعبر عن إستغرابنا من تصريح رئيس البلدية المليء بالمغالطات، وعوني بنا خارج الإئتلاف وسيعمل لمصلحة أهل الناصرة ويعارض أي عمل ضد أهالي الناصرة".

وفي صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك كتب عوني بنا موضحاً: "بداية، أبارك خطوة ومساعي رئيس البلدية لفتح قناة مع الجبهة لمحاولة ضمّها داخل الإئتلاف البلدي..

منذ شهرين قدّمت إستقالتي من منصب نائب رئيس البلدية ومنذ وقتها وأنا لا أشغل هذا المكان، وأعلنا كتجمع وأنا ممثله أننا خارج الإئتلاف البلدي بسبب خرق إتفاقية الإئتلاف من قبل الأطراف الأخرى، وبقائي كعضو مجلس بلدي أخدم الناصرة وأهلها, وعلى أتم استعداد للتعاون مع رئيس البلدية وكافة أعضاء المجلس البلدي لما يصب في مصلحة البلد والإعتراض على أي مساس بها، من مكاني، من خارج الإئتلاف البلدي".