هل قاطع رؤساء السلطات المحلية مسيرة الوفاء للشهداء بقرار مسبق؟

هل قاطع رؤساء السلطات المحلية مسيرة الوفاء للشهداء بقرار مسبق؟

قاطع الكثير من رؤساء السلطات المحلية العربية مسيرة الوفاء لشهداء انتفاضة القدس والأقصى، التي أقرتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، حيث انطلقت المسيرة من النقب جنوبًا لتصل إلى قرية جت في المثلث ومنها إلى مدينة باقة الغربية، وبعدها أكملت طريقها لتحط في أم الفحم وتلتحم بعدها في الناصرة، وتنتهي اليوم في كفر كنا.

وستكمل مسيرة الوفاء للشهداء طريقها صباح غد من كفركنا إلى قرية كفر مندا فعرابة البطوف ودير حنا، وتنضم بعدها للمسيرة المركزية لهبة القدس والأقصى في مدينة سخنين وتنتهي هناك.

وما أثار الاستغراب حقًا هو عدم مشاركة أي رئيس سلطة محلية من كل المدن والقرى العربية في المسيرة، ولا حتى في استقبالها عند وصولها إلى بلداتهم، باستثناء خالد حمدان، رئيس بلدية أم الفحم. وقد أثار عدم المشاركة حفيظة وتساؤلات الناس.

وطفى على السطح السؤال الأهم، هل عدم المشاركة هذا محض صدفة أم أنه قرار مسبق وداخلي في لجنة رؤساء السلطات المحلية؟ وتواردت الكثير من التحليلات والتفصيلات والمعلومات من مصادر في لجنة المتابعة، وأخرى في لجنة رؤساء السلطات المحلية، وأخطرها كان عدم المشاركة بسبب ضغط من الحكومة وتهديدات بتضييق الخناق عليهم لا سيما في موضوع الميزانيات.

توجه "عرب 48" لرئيس لجنة رؤساء السلطات المحلية ورئيس بلدية سخنين، مازن غنايم، مستفسرًا عن سبب عدم حضور معظم الرؤساء وإذا ما مورس حقًا الضغط عليهم، فرد قائلًا: "هذا كلام عار عن الصحة، نحن لا نرضخ لا للشرطة ولا لأي جسم آخر حكومي أو غير حكومي، لم يذكر هذا الموضوع في اللجنة أبدًا، ولم يكن هناك أي قرار بالمشاركة أو عدمها".

وأضاف غنايم: "في النهاية رئيس السلطة المحلية منتخب من قبل الجمهر لتمثيلهم وتقديم الخدمات لهم، هذه وظيفته الأساسية تقديم الخدمات وراحة المواطنين، كل الاحترام للإخوة الذين شاركوا اليوم، لكن الامتحان الحقيقي سيكون غدًا في المسيرة المركزية وأنا واثق أن 99% من الرؤساء سيشاركون".

بدوره رد رئيس بلدية مدينة باقة الغربية، مرسي أبو مخ، لـ"عرب 48" على سؤاله عن سبب عدم مشاركته رغم أن المسيرة كانت في باقة الغربية: "لم أعلم بهذه المسيرة سوى الليلة، لم تتم دعوتنا أو التنسيق معنا حول المسيرة ولم أعلم عنها إلا عن طريق الصدفة، نحن لم ولن نقاطع أية فعالية وطنية، وخاصة في ذكرى الانتفاضة، ليس لدي تفسير لماذا لم يتم إبلاغنا عن المسيرة ولا التنسيق معنا حولها".

أما الشيخ خالد حمدان رئيس بلدية أم الفحم فقال: "وصلتني دعوة من لجنة المتابعة ومن لجنة رؤساء السلطات المحلية للمشاركة في مسيرة الوفاء للشهداء واستقبالها في أم الفحم، وشاركت بدافع واجبي الوطني تجاه أبناء شعبنا، لم يكن هناك ضغط علي من قبل أي جهة حكومية ولا غيرها وليس لدي أي فكرة لماذا لم يشارك باقي الإخوة الرؤساء في المسيرة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018