سخنين :تتويج مراسم إحياء ذكرى هبة القدس والأقصى بمسيرة مركزية ومهرجان خطابي

سخنين :تتويج  مراسم إحياء ذكرى هبة القدس والأقصى بمسيرة مركزية ومهرجان خطابي
مجموعة صور من سخنين

استجابة لدعوة لجنة المتابعة العليا لشؤون عرب الداخل، توجت الجماهير العربية بعد عصر اليوم الأربعاء فعاليات إحياء الذكرى الرابعة عشرة لشهداء هبة القدس والأقصى، التي سقط خلالها 13شهيدا عام 2000 في مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية، بمسيرة جماهيرية حاشدة بمدينة سخنين.

وانطلقت المسيرة الوحدوية التي شارك بها ما يربو على 1500 شخص الذين وصلوا من كل مناطق الوطن، النقب والمثلث والجليل والساحل، من أمام مسجد النور في المدينة ، ورفعت الأعلام الفلسطينية والرايات السوداء إلى جانب صور الشهداء.

وتقدم المسيرة الفتية الذين رفعوا شعار المسيرة المركزي والأعلام الفلسطينية وممثلين عن كافة القوى السياسية وذوي الشهداء.

وجابت المسيرة أزقة وشوارع البلدة القديمة رافعين الشعارات المنددة بسياسات المؤسسة الإسرائيلية العنصرية ضد المواطنين العرب، وسط الهتاف الوطني تاكيدا على الوحدة وتمجيدا لمكانة الشهداء ورسالتهم، وتابعت المسيرة تقدمها في الشارع الرئيسي للمدينة صوب النصب التذكاري وأضرحة الشهداء حيث استقرت في ساحة المهرجان الخطابي.

تولى عرافة المهرجان مدين أبو صالح، وأكد على أهمية مواصلة العمل الوحدوي لإبقاء جذوة الذاكرة حية لدى الاجيال تاقادمة، كما أكد على الأهمية التاريخية للحدث وتذويت معانيه ليتناقل من جيل إلى جيل.

وقال رئيس بلدية البلد المضيف، مازن غنايم، إن هذا اليوم هو يوم مشهود في تاريخ الأقلية العربية في البلاد كما هو يوم الارض، وأكد على أهمية مواصلة وتطوير العمل الوحدوي لمواجهة سياسة السلطة التي تستهدف حقوق وحياة المواطن العربي في وطنه.

بدوره، أثنى محمد زيدان، رئيس لجنة المتابعة العليا، على مواصلة النضال وأهمية تطويره، ولفت إلى سياسة السلطة العنصرية تجاه المواطنين العرب ومن أجل أن نستطيع مواجهتها علينا أن نكون موحدين ونعمل وفق ما يجمع من قواسم مشتركة بيننا، وأن ما يجمعنا هو أكثر بكثير مما يفرقنا.

عبد المنعم أبو صالح، والد الشهيد وليد أبو صالح، تحدث بالنيابة عن ذوي الشهداء وقال إن الجرح لن يندمل وإن دماء الشهداء لن تذهب هدرا، بل يجب العمل على إقامة الدولة الفلسطينية واستمرار الملاحقة من أجل حق دماء الشهداء، وأثنى أبو صالح على المنظمين لمسيرة الوفاء وإحياء الذكرى لتبقى منارة للأجيال.

مسيرة الوفاء للشهداء تختتم في سخنين

واختتمت مسيرة الوفاء للشهداء والتي أطلقتها لجنة المتابعة العليا منذ ثلاثة أيام لإحياء ذكرى شهداء هبة القدس والأقصى ووفاء لهم، من النقب مرورا بالمثلث والجليل، حيث توقفت في محطتها الأخيرة في مدينة سخنين، وانطلقت من المدخل الشرقي باتجاه النصب التذكاري لشهداء المدينة، ورفعت الرايات الوطنية وصور الشهداء واتجهت إلى أضرحة الشهداء في مقبرة المدينة، حيث تم وضع أكاليل الزهور عليها وقرئت الفاتحة على روحي الشهيدين علاء عماد غنايم ووليد أبو صالح وعلى أرواح شهداء يوم الارض الخالد.

وتحدث هناك رئيس البلدية مازن غنايم وقدري أبو واصل والشيخ علي حجازي  وممثلون عن القوى الوطنية والإسلامية، وأجمع المتحدثون على مكانة الشهداء ورسالتهم وأن الشهداء هم أكرمنا جميعا، مؤكدين على أهمية نقل الرسالة للأجيال القادمة.

هذا وستختتم فعاليات إحياء الذكرى الرابعة عشرة لهبة القدس والأقصى بمسيرة وحدوية مركزية ومهرجان خطابي في مدينة سخنين.

يشار إلى أن أصوات ناقدة كثيرة استهجنت تغيب قيادات سياسية قطرية عن المشاركة الفاعلة في مسيرة الوفاء للشهداء.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018