زيارة أضرحة الشهداء في سخنين وعرابة البطوف

 زيارة أضرحة الشهداء في سخنين وعرابة البطوف
مجموعة صور من زيارة أضرحة الشهداء في سخنين وعرابة

 

استمرارا لسلسلة فعاليات إحياء الذكرى الرابعة عشرة لهبة القدس والأقصى، شارك كل من رؤساء وأعضاء اللجان الشعبية وبلدية سخنين ومجلسي عرابة وديرحنا المحليين ونشطاء من قرى مثلث يوم الارض، صباح اليوم الأربعاء، بزيارة لضريحي الشهيدين عماد غنايم ووليد أبو صالح في مدينة سخنين ووضعوا أكاليل الزهور على الضريحين، ومن ثم جرى قراء سورة الفاتحة على أرواح الشهداء.

 كما وقام الوفد الذي ضم عشرات النشطاء بزيارة ضريح الشهيد أسيل عاصلة في مقبرة حي عاصلة بعرابة البطوف، وجرى قراءة سورة الفاتحة ووضع الأكاليل على ضريح الشهيد، وبعدها قام الوفد بزيارة ضريح الشهيد علاء نصار من قرية عرابة وجرى أيضا قراءة الفاتحة ووضع أكاليل الزهزر على ضريحه.

مازن غنايم - رئيس بلديّة سخنين، قال في معرض كلمته: "إن المؤسسة الإسرائيلية خسرت الرهان عندما راهنت على أن شعبنا سينسى قضيته، ووقوفنا هنا اليوم أكبر دليل على ذلك، ويبدو أن الديمقراطية الإسرائيلية الزائفة حكر على قومية واحدة في هذه الدولة، فلا يعقل أن تقوم الشرطة الإسرائيلية بقتل المواطنين الذين كانوا يمارسون حقهم في التظاهر".

سمير حسين - رئيس مجلس ديرحنا، قال: "إن الشهداء قدموا أغلى ما لديهم، من أجل أن نحيى نحن بعزة وكرامة، وبمرور14 عامًا على استشهادهم، نقول إن المخاطر المحدقة بنا لا زالت قائمة، ولذلك يتوجب علينا أن نصون رسالتهم، وهي أن نصون الثوابت وألا نفرط بها". 

علي عاصلة - رئيس مجاس عرابة أكد على ضرورة ترسيخ ذكرى هبة القدس والأقصى في نفوس الأجيال الصاعدة، ودعا إلى الإستمرار بإحياء ذكراهم كل عام.  

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية