بركة: الكنيست يقر طرد زعبي بعد إحياء ذكرى داعية الطرد الجماعي زئيفي

بركة: الكنيست يقر طرد زعبي بعد إحياء ذكرى داعية الطرد الجماعي زئيفي

 قال النائب محمد بركة، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، اليوم الأربعاء، على منصة الكنيست، إن قرار الأغلبية البرلمانية، قبل قليل تأييدا لقرار لجنة السلوكيات بإبعاد النائبة حنين زعبي عن جلسات الكنيست لمدة ستة أشهر، جاء بعد وقت قصير من إحياء الكنيست لداعية طرد العرب الجماعي من وطنهم، رحبعام زئيفي، وفي هذا رمزية.

وقال النائب بركة، إن ما جرى فيه رمزية، فالكنيست الذي يحيي ذكرى ويمجّد داعية الترانفسير (الطرد الجماعي) العنصري رحبعام زئيفي، هو نفسه الذي يصوّت تأييدا لترانسفير سياسي ضد النائبة زعبي على خلفية مواقف سياسية عبّرت عنها، مقبولة أو غير مقبولة، فلا شأن لأحد أن يقرر بشأنها، وإن كانت خارجة عن القانون فهناك جهاز قضائي، ولكن ليس أعضاء كنيست هم الذين يقررون.

يذكر أن المستشار القضائي للحكومة كان قد قرر قبل فترة، عدم وجود مبرر لمحاكمة زعبي على تصريحاتها بشأن اختطاف المستوطنين الثلاثة.

وكانت الهيئة العامة قد شهدت جلسة ساخنة، لدى بحثها طلب النائبة حنين زعبي، من كتلة التجمع الوطني الديمقراطي، الاستئناف على قرار لجنة السلوكيات، ووقعت مشادات كلامية بين النواب، وتصدى النائب بركة لزعيم "شاس" آرييه درعي، ولرئيس لجنة السلوكيات يتسحاق كوهين، أيضا من حزب "شاس"، وقد أخرج رئيس الكنيست يولي ادلشتاين، النائب بركة من الجلسة، خلال هذه المشادات.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية