بلدية الناصرة تشرع بفرض الحجوزات على الحسابات البنكية للمدانين

بلدية الناصرة تشرع بفرض الحجوزات على الحسابات البنكية للمدانين

شرعت بلدية الناصرة بفرض حجوزات على حسابات المواطنين المدانين للبلدية، وذلك بعد انتهاء المدة الزمنية ، التي حددها رئيس البلدية علي سلام، حيث أمهل المواطنين جدولة الديون حتى نهاية شهر أكتوبر الماضي، إذ تم إيقاف وتجميد الاجراءات القانونية الصارمة التي تفرضها وزارة الداخلية لجباية الديون المستحقة على المواطنين.

وكان رئيس بلدية الناصرة علي سلام، قد توجه للمواطنين بالقدوم إلى مكاتب الجباية من أجل تسديد الديون وجدولتها، وتمكينهم الاستفادة من التخفيضات بموجب ما ينص عليه القانون والحصول على تسهيلات تمكنهم من دفع الديون عبر تقسيطها شهريا.

وتستعين بلدية الناصرة منذ عام 2003 في خدمات شركة جباية لتحصيل الديون من المواطنين، وتتطلع إدارة البلدية لرفع الجابية إلى سقف 80%، وعلى هذا الأساس يقول رئيس البلدية سلام: " توجهنا للمواطنين ببيانات وناشدناهم من خلالها التوجه إلى قسم الجباية وأمهلناهم حتى نهاية العام الجاري لجدولة الديون قبيل الشروع في الاجراءات القضائية وفرض الحجوزات لتحصيل الديون، حيث لا تريد البلدية أن تصل لوضع أن يدخل طاقم الجباية لأي منزل في المدينة أو فرض حجوزات على الحسابات المصرفية للمدانين".

وأوضح سلام لـ "عرب 48" أن رفع سقف الجباية سيساعد البلدية على تجنيد الميزانيات من مختلف الوزارات الحكومية، خاصة وأن وزارة الداخلية تشترط منح الهبات والميزانيات برفع نسب الجباية، لافتا إلى أن حجم الديون التي يجب جبايتها وهي من فترة الإدارة السابقة تصل إلى 18 مليون شيكل، إذ تهدف الحملة لجباية ما يقار 12 مليون شيكل على الأقل ليتسنى تجنيد مزيدا من الميزانيات من المكاتب الحكومية.

وحول سؤالنا لرئيس البلدية عن صدور قيام قسم الجباية بإصدار أوامر حجوزات على الحسابات المصرفية للمدانين، أجاب بالقول: "في الحقيقة كانت هناك مدة زمنية قبيل بدء الحجوزات والتي انتهت في نهاية شهر أكتوبر الماضي، وبالتالي من لم يتجاوب مع هذا الطلب وامتنع عن جدولة الديون يعرض نفسه للحجوزات، شخصيا لست معنيا باتخاذ مثل هذه الاجراءات أو فرض الحجوزات على الحسابات البنكية للمواطنين".



بلدية الناصرة تشرع بفرض الحجوزات على الحسابات البنكية للمدانين