أسرى الداخل يشكون منع الزيارات وسوء التغذية والإهمال الطبي

أسرى الداخل يشكون منع الزيارات وسوء التغذية والإهمال الطبي

أشتكى العديد من أسرى الداخل الفلسطيني المحتجزين بالسجون الإسرائيلية من مواصلة مفوضية السجون منع زيارات الأهل واحتجازهم بظروف مزرية إلى جانب سوء التغذية والاهمال الطبي بحرمانهم الرعاية الصحية والعلاج.

وردت شكوى الأسرى، خلال الزيارة التي قام بها المحامي عزي الدين جبارين من مؤسسة يوسف الصديق لرعاية السجين ، حيث ألتقى بعدد من الأسرى في معتقل جلبوع والرملة وذلك في اطار المتابعة القانونية الدورية التي تقدمها المؤسسة لأسرى الداخل الفلسطيني.

وفي حديث مع المحامي جبارين أوضح بأن إدارة سجن جلبوع قامت بإلغاء زيارة الأهل  9/11و 16/11 وذلك بحجة القيام بأعمال ترميمات في غرفة الزيارة .

وفي سياق متصل أكد جبارين على وجود شكاوي من الأسرى، كما وردت على لسان الأسير وليد دقة  بخصوص جودة الخبر الذي تقدمه لهم إدارة السجن ، حيث أنه رديء جدا، مشيرا إلى أن هذا الخبر يتم إعداده في مخبر خاص موجود في سجن " مجيدو " ويقوم بإعداده الأسرى الجنائيين من دون أي رقابة فضلا عن أنه معد فقط للأسرى السياسيين في المقابل يقوم الأسرى الجنائيين أنفسهم بشراء الخبز من مكان أخر الأمر الذي يثير شكوك حول طبيعة هذا الخبر المقدم .

ووجه الأسرى في سجن جلبوع رسالة  بخصوص الوضع الصحي للأسير رشدي أبو مخ المعتقل منذ العام 1988 والذي يعاني من عدة أمراض خاصة مرض السكري حيث ترفض الإدارة تقديم الغذاء اللازم له الأمر الذي أدى إلى تدهور وضعه الصحي .

وكان المحامي جبارين قد قام بزيارة الأسير أمير أسعد  في عزل  سجن مشفى الرملة " المراش"  والذي  يعاني من الشلل النصفي،  حيث طالب بنقله إلى سجن جلبوع وذلك لعدم وجود  فائدة من تواجده  في مشفى السجن، لأنه لا يتلقى أي علاج خاص.

يذكر أنه سيكون لمحامي المؤسسة زيارات مكثفة قريبة لسجون الجنوب لمتابعة اوضاع الأسرى  خاصة بعد ورود أنباء عن عدم تهيئة الظروف المعيشية في سجون الجنوب لفصل الشتاء وعدم توفير الأغطية والملابس الكافية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018