الكتل العربية تبحث قانون القومية والقائمة المشتركة ولجنة المتابعة

الكتل العربية تبحث قانون القومية والقائمة المشتركة ولجنة المتابعة

اجتمعت الكتل العربية الممثلة في الكنيست ظهر اليوم الثلاثاء في مكتب القائمة العربية الموحدة، لبحث آخر التطورات على الساحة السياسية، وناقشت موضوع "قانون القومية" وخوض الانتخابات المحتملة بقائمة واحدة مشتركة، ومسألة انتخاب رئيس للجنة المتابعة.

وأفادت مصادر مطلعة لـ'عرب 48' أن الاجتماع تخلله عدة نقاشات والكثير من التفاهمات، حيث اتفق جميع النواب على ضرورة التصدي لـ"قانون القومية" الذي ينوي نتنياهو طرحه، لكن مع تطور الأحداث وتهالك وضع الائتلاف الحكومي وطرح قانون حل الكنيست، لن يطرح القانون للتصويت على الأرجح.

بعدها دار نقاش حول خوض الانتخابات المحتملة في شهر آذار أو أيار في حال تمت الموافقة على حل الكنيست يوم غد الأربعاء.

افتتح التجمع الحديث عن أهمية خوض الانتخابات بقائمة واحدة تشمل كل الأحزاب كخطوة إستراتيجية، وليس لمرة واحدة فقط، وأن التجمع حاول طوال دورتين كاملتين تحقيق هذا الهدف، ووافق نائبا الحركة الإسلامية الجنوبية على هذا الطرح، فيما تحدث د. عفو اغبارية عن الجبهة قائلًا إنه يوافق مع كل ما ذكر عن أهمية القائمة المشتركة ومنافعها وتأثيرها، لكن الموضوع لم يناقش في الهيئات الداخلية للحزب الشيوعي والجبهة، وهذه الهيئات هي التي تتخذ القرار في النهاية.

وقالت هذه المصادر لـ'عرب 48' إن اجتماعًا سيعقد يوم السبت لمركزية لجنة المتابعة سيطرح تعديلا دستوريا للتصويت، ينص على تغيير بند انتخاب رئيس المتابعة، حيث يحتاج الرئيس لأكثر من 66% من مركبات المتابعة، والتعديل الجديد ينص على إمكانية انتخاب الرئيس بأغلبية عادية (50%+1).

تجدر الإشارة إلى أنه حتى اليوم فإن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة هي المركب الوحيد من مركبات التابعة التي تعارض هذا التعديل، وتصر على انتخاب رئيس المتابعة بموافقة ثلثي الأعضاء فقط.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة