عشرة أسرى يقبعون بسجن مجدو بالعزل الانفرادي بظروف مزرية

عشرة أسرى يقبعون بسجن مجدو بالعزل الانفرادي بظروف مزرية

تواصل مفوضية سلطات السجون الإسرائيلية التضييق على الحركة الأسيرة وفرض المزيد من العقوبات على الأسرى عبر القيام بخطوات انتقامية وعقابية بمنع زيارات العائلات للأسرى وسلبهم أبسط الحقوق واجراءات تعسفيه ضدهم تصل أوجها بتجديد الاعتقال الإداري والحبس الانفرادي والعزل.

وفي أطار التواصل مع الحركة الأسيرة في المعتقلات الإسرائيلية لتفقد أوضاعها، زار مدير الوحدة القانونية في مؤسسة يوسف الصديق لرعاية السجين، المحامي عز الدين جبارين عدد من الأسرى في سجن مجدو وذلك ضمن الزيارات الدورية التي تقوم بها الوحدة القانونية التابعة للمؤسسة للسجون والمعتقلات الإسرائيلية لمتابعة أوضاع الأسرى وظروفهم الإعتقالية .

وأوضح المحامي جبارين بأن من بين الأسرى الذين قام بزيارتهم الأسير المعزول فكري منصور من قرية جت المثلث والمحكوم بالسجن لمدة 17 عاما والأسير المقدسي مراد نمر المعتقل منذ العام 2010 حيث تم عزله ومنعه من زيارة الأهل بتاريخ 3/10/2013 بحجة المنع الأمني .

وفي حديث مع المحامي جبارين أكد على أن المؤسسة بصدد تقديم التماس للمحكمة المركزية من أجل إبطال المنع الأمني حتى يتمكن الأسير من الحصول على حقه القانوني بزيارة أهله .

وكانت المؤسسة قد نجحت في شهر أيار من العام 2014 بإبطال منع زيارة المحامين الذي كانت تفرضه السلطات الإسرائيلية على الأسير نمر وذلك بعد التماس تقدمت به للمحكمة المركزية حيث وافقت الأخيرة على السماح بزيارة المحامين الا أنها أبقت على منع زيارة الأهل .

ويقبع في سن مجدو عشرة أسرى معزولين في أوضاع معيشية صعبة حيث اشتكى معظمهم من ارتفاع نسبة الرطوبة في غرف العزل وافتقارها للتهوية الصحية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018