في أعقاب النشر في «عرب 48»: استجوابات لبلدية الناصرة عن الكريسماس ماركت

في أعقاب النشر في «عرب 48»: استجوابات لبلدية الناصرة عن الكريسماس ماركت

أثار النشر في «عرب 48» حول تمويل الصندوق الدائم لإسرائيل (كيرن كاييمت ليسرائيل - ككال) قسطا كبيرا من ميزانية مهرجان الـ «كريسماس ماركت» الذي نظمته بلدية الناصرة ردود فعل صاخبة لا سيما في مدينة الناصرة ومجلسها البلدي، حيث قامت كتل المعارضة بتقديم استجوابات لرئيس البلدية حول هذا الموضوع، وألمحت كتلة شباب التغيير إلى وجود «صفقة» بين البلدية والصندوق الدائم لإسرائيل.

وقدم عضو البلدية عن الجبهة مصعب دخان استجوابا عاجلا لرئيس بلدية الناصرة  علي سلام حول دعم الـ «كيرن كاييمت» لمهرجان الـ «كريسماس ماركت»،  فيما قدمت كتلة 'شباب التغيير' استجوابا مماثلا. وطالب دخان في الاستجواب  بالحصول على معلومات حول الاتفاق وتفاصيله والهدف منه والمبلغ الذي حولته الكيرن كييميت لمشروع الكريسماس ماركت.

وقال دخان لـ «عرب 48»' بعد أن اطلعنا على المعلومات المنشورة في «عرب 48» وجدنا أن الأمر خطير للغاية وخاصة بعد أن قرأنا أن في موقع الـ«كيرن كاييمت» تأكيدا على تقديم الدعم . وأضاف دخان: هناك أمر خفي في التعاون ما بين بلدية الناصرة والكيرن كاييمت، يثير علامات سؤال، ومن حق المواطن النصراوي أن يفهم ماذا ستعطي بلدية الناصرة مقابل هذا التعاون ؟ '.

بدوره عقب عضو البلدية المحامي، هاني سروجي، عن كتلة شباب التغيير في الناصرة قائلاً : ' نحن بصدد دراسة الموضوع ، وبعد الحصول على رد البلدية سنعلن عن خطواتنا القادمة، ومن الممكن أن تكون خطوات قضائية أو خطوات أخرى، وسنقوم بطلب وثائق ومعطيات والحقائق التي تقدمها البلدية لنا '.

وتابع سروجي قائلاً: ' كان هناك عدة قضايا قدمت من قبل إدارة البلدية السابقة ضد الكيرن كاييمت، وقضية أخرى قدمت من قبل الكيرن كاييمت ضد البلدية، سنتوجه للمحكمة للحصول على كل ملفات القضايا التي قدمت وسنطلب من المحكمة أوراق ووثائق حول قراراتها التي صدرت في هذا الموضوع ، وسنرى إذا ما كانت بلدية الناصرة الحالية نفذت قرارات المحكمة وما هي الاتفاقية التي حصلت بعد صدور هذه القرارات بين الكيرن كاييمت وبلدية الناصرة ، في الحقيقة أنا أملك طرف من المعلومات ولكنني لن أقدمها حالياً إلا بعد أن أحصل على الاجراءات القضائية ورد البلدية حول هذا الموضوع، وسيكون للموضوع أبعاد قضائية لأن الأمر ليس سهل وخطيرة للغاية '.

هذا وكتبت قائمة شباب التغيير على صفحة الفيسبوك الرسمية لها: ' يتضح أن صندوق دعم الاستيطان وشراء الأراضي من العرب كان من المشاركين في تمويل الكريسماس ماركت مع بلدية الناصرة  بمبلغ حتى مليون شاقل وذلك مقابل ان يقوم الصندوق بالدعاية لنفس '.

وطالبت القائمة رئيس البلدية بالكشف عن الاتفاقية إذ كتبت: ' نطالب رئيس بلدية الناصرة بالكشف عن سبب إخفاء تمويل الكيرن كييمت لإسرائيل لخمسين بالمئة من تكاليف الكريسماس ماركت ، عن المجلس البلدي ! هل هنالك صفقة مع الكيرن كييمت مقابل هذا التمويل المشبوه ؟ نرفض أن نتحول لشعب يرقص ويغني بتمويل جهة مسؤولة عن تشليحنا أراضينا'.

رئيس بلدية الناصرة ينفي

وكان رئيس بلدية الناصرة، علي سلام، نفى حصول البلدية على تمويل من 'كيرين كاييمت' وقال إن 'ما قيل حول تمويل الصندوق الدائم لإسرائيل للمهرجان لا يمت للحقيقة بصلة، نحن في بلدية الناصرة نواجه عدة مشاكل مع الكيرن كاييمت منها جبل القفزة والمدرج المبني هناك، نحن طالبناهم بإعادة أحراش القفزة لمنطقة نفوذ مدينة الناصرة ولغاية الآن نتابع الموضوع، أما بخصوص التمويل فلا يوجد أساس من الصحة لهذا الإدعاء وليس لهم أي مساهمة في تنظيم الكريسماس ماركت، قمنا لوحدنا بتمويل الكريسماس ماركت دون اللجوء لأي مؤسسة أيا كانت ونجح المهرجان بشكل كبير'.

وأضاف سلام: 'لا يمكن لنا أن نمد أيدينا لمن سلبوا أرضنا، ولا نقبل منهم أي تمويل اليوم أو في المستقبل. كل هذه القضية تشاع من أجل الترويج لأمور شخصية، ومن جهة أخرى أود أن أضيف أنه لا يوجد مساهمة للكيرن كاييمت في تمويل الكريسماس ماركت لا من قريب ولا من بعيد، وأنا أنفي وبشكل قاطع ذلك، وأشدد على أننا نواجه عدة مشاكل معهم في استرداد أحراش جبل القفزة لأن ملكيتها تعود لمدينة الناصرة وليس للصندوق الدائم لإسرائيل'.
تمويل كريسماس ماركيت
تجدر الإشارة إلى أن الصندوق أكد في موقعه الإلكتروني أنه مول المهرجان الذي أقيم بين 17 حتى 21 من شهر ديسمبر الماضي للاحتفال بعيد الميلاد ورأس السنة الميلادية.

وكان الصندوق الدائم لإسرائيل (ككال) قد نشر في تقريره المالي نهاية العام 2014، أن 'الكريسماس ماركت' هو مبادرة مشتركة بين الصندوق القومي الإسرائيلي وبلدية الناصرة، وبأنه سُمح للصندوق أن يقيم كشكاً خاصاً به خلال احتفالات 'الكريسماس ماركت' ورُفعت أعلام الصندوق القومي وعرّف موظّفيه الوافدين بالصندوق وبنشاطاته.

وتمويل الصندوق الدائم لإسرائيلي (ككال) ليس بريئا خصوصا أن هذا الصندوق تأسس في العام 1901 كوسيلة لجمع الأموال بهدف شراء الأراضي العربية في فلسطين، ويستمر بنشاطه حتى يومنا هذا بهدف شراء الأراضي لإقامة المستوطنات في الضفة الغربية والقدس المحتلة وفي داخل إسرائيل ذاتها ويحرم المواطنين العرب من السكن في البلدات التي أقيمت على أراضيها بحجة أن هذه الأراضي تابعة للشعب اليهودي فقط.

يذكر أن فنّانين عدة شاركوا في الكريسماس ماركت في الناصرة منهم المطرب الفلسطيني، محمد عسّاف وفريق “وطن على وتر”.

وأخفت بلدية الناصرة عن الجمهور حقيقة أن الصندوق الدائم لإسرائيل (ككال) قدّم دعماً مالياً وموّل نصف تكلفة 'كريسماس ماركت'، ولم تعلن عن أن الصندوق شريك في تمويل الشروع ضمن المموّلين

 

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص


في أعقاب النشر في «عرب 48»: استجوابات لبلدية الناصرة عن الكريسماس ماركت

في أعقاب النشر في «عرب 48»: استجوابات لبلدية الناصرة عن الكريسماس ماركت

في أعقاب النشر في «عرب 48»: استجوابات لبلدية الناصرة عن الكريسماس ماركت

في أعقاب النشر في «عرب 48»: استجوابات لبلدية الناصرة عن الكريسماس ماركت

في أعقاب النشر في «عرب 48»: استجوابات لبلدية الناصرة عن الكريسماس ماركت