إضراب في تل السبع تنديدا بالعنف ومقتل أبو غانم

 إضراب في تل السبع تنديدا بالعنف ومقتل أبو غانم
إضراب شامل قرية تل السبع بالنقب

عم الإضراب الشامل، اليوم الأحد، قرية تل السبع في النقب، وذلك احتجاجا على استفحال العنف والجريمة في ظل تقاعس الشرطة في لجم مظاهر العنف والتي كان آخرها مقتل الشاب تيسير أبو غانم البالغ من العمر 32 عاما.

وشمل الإضراب الذي أتى تلبية لدعوات المجلس المحلية والفعاليات الشعبية والسياسية، شمل كافة مرافق الحياة الاجتماعية والتجارية وجهاز التربية والتعليم.

ويرقب السكان في القرية تحرير جثمان أبو غانم الذي حولته الشرطة إلى المعهد العدلي أبو كبير للتشريح، ومن المتوقع  وصول جثمان القتيل إلى  منزل العائلة بعد ساعات ظهر اليوم ليوارى الثرى في مقبرة القرية.

يذكر أن الشاب أبو غانم قد تعرض، في ساعات متأخرة من ليل الجمعة، إلى حادث إطلاق رصاص، وأصيب ثلاثة آخرين إصابات متفاوتة،خلال جلوسهم في أحد المقاهي.

ويتضح من مجريات التحقيق الأولية أن المشتبهين الذين لم تتعرف الشرطة عليهم حتى الآن، وصلوا إلى المكان بسيارة، أطلقوا النار على أبو غليون  الذي يجلس داخل المقهى مع المصابين ولاذوا بالفرار.

ونقل القتيل وصل إلى مستشفى سوروكا بحالة حرجة بسبب إصابة بالغة في الصدر وتوفي هناك. وأن أحد المصابين قاصر يبلغ من العمر 16 عامًا.

وهذه رابع جريمة قتل خلال أسبوع واحد، بدأت بقتل أحمد ومختار وتد من قرية جت بعيارات نارية اطلقها مجهولون عليهما ولاذوا بالفرار بتاريخ 2-2-2015، وبعدها بيوم واحد قتل أحمد مرضي من مدينة الطيرة أيضًا بإطلاق رصاص.

 

 

 

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019