شفاعمرو: استنكار واسع لاعتداء طالب على مدير مدرسة

شفاعمرو: استنكار واسع لاعتداء طالب على مدير مدرسة
استنكار لاعتداء طالب على مدير مدرسة في شفاعمرو

يواصل العنف تهديد مجتمعنا العربي في الداخل الفلسطيني، فقد تعرض مدير مدرسة الشاملة (جــ) المربي جلال حمادة، أمس إلى إعتداء من قبل طالب في المدرسة، وأعلن الطلاب في المدرسة الإضراب الشامل اليوم الخميس، تضامنا مع مدير المدرسة وإستنكارا لحادثة العنف التي تعرض لها داخل المدرسة.




وفي حديث مع مدير المدرسة الأستاذ جلال حمادة، قال: 'أستغرب هذا الاعتداء الذي تعرضت له لمجرد أنني استفسرت عن السبب لتواجد الطالب خارج المدرسة، والذي انهال علي بالضرب غدرا في صالة المدرسة. حتى الآن لا أصدق ما حدث معي فبعد 31 سنة من خدمة التربية والتعليم في شفاعمرو يقوم طالب بالاعتداء علي، نعم أنا متضايق جدا مما حدث، ولكنني أشكر جميع الوفود التي وصلت للمدرسة من مدراء مدارس ومن بلدية شفاعمرو، فقد وصل رئيس البلدية ومدير قسم المعارف للمدرسة، وأؤكد بأن تصرف هذا الطالب لا يمثل طلابنا في الشاملة (جــ) فأنا أقدر موقف الطلاب الذين رفضوا هذا العنف الموجه ضدي ولم يصلوا اليوم للمدرسة استنكارا لما حدث'.

مدراء مدارس في شفاعمرو: نريد لطلابنا أن يصلوا إلى بر الأمان

وتوجه مدراء المدارس في شفاعمرو إلى المدرسة الشاملة (جــ) إعرابا عن تضامنهم مع مدير المدرسة، وقال الأستاذ كامل شوفانية: 'نحن كمدراء مدارس نستنكر استنكارا عارما الاعتداء، ومهما بلغت الظروف فإن الحوار هو الحل الأنسب وهو لغة الشعوب الراقية، ندعو كل الطلاب والأهالي والهيئات التدريسية على أساس التعامل المتبادل، وأتوجه لطلابنا بالنصيحة احترم ذاتك حتى تحترم من قبل الآخرين'.

وقال الأستاذ علي مقبل: 'لا أعتقد بأننا نشعر بتهديد كمربين، نحن نعطي الأمور حجمها، ونتمسك بالمباديء الأصيلة في عاداتنا من احترام الكبير، يجب أن يتم علاج المشكلة بشكل تربوي'.

أما المربي فؤاد سعدة فقد ذكر بأنه 'يجب أن يكون احترام للمعلم وأن تكون سيرة المعلم كسيرة الرسل، فهو معطاء يضحي على حساب بيته حتى يصل بطلابنا لبر الأمان، المعلم يمضي مع الطالب لكي يوصله لبر الأمان وللموقع الصحيح، للأسف إبتعدنا كثيرا عن التربية والتعليم وعن الحضارة والثقافة'.

وتحدث الأستاذ وليد خطيب قائلا: 'نحن في خندق واحد، لا يوجد شيء ضد أي طالب، بل نريد لهم أن يصلوا لبر الأمان، ونطلب تعاون الأهل مع الهيئات التدريسية لمصلحة الطالب'.

 أما الأستاذ حسين قدرية فوجه كلمة إلى الأهالي قائلا: 'نطلب من الأهالي أن ينتبهوا لأبنائهم من خلال المتابعة ليس فقط بالاهتمام بالاستفسار العلمي، وأن يعملوا على التقارب مع أبنائهم'.

'تفعيل برنامج ضد العنف في المدارس'

وقال الناطق بإسم وزارة المعارف كمال عطيلة بأن 'وزارة المعارف تستنكر كل أعمال العنف، وتعمل جاهدة بهدف الحد من هذه الظاهرة المقلقة، وبهذا الصدد تفعل الوزارة برنامجا شاملا في جميع المدارس العربية، بالتعاون مع قسم الاستشارة التربوية النفسية، وقد اجتمع المجلس التربوي للمدرسة اليوم في أعقاب ما حدث وبالتنسيق مع مفتش المدرسة سيقومون بإجراءات تربوية لنمع تكرار مثل ما حدث'.

رئيس قسم المعارف في بلدية شفاعمرو: 'نقف لجانب مدير المدرسة والهيئة التدريسية'

وقال رئيس قسم المعارف في بلدية شفاعمرو، الأستاذ زياد الحاج: 'لقد تواصل معنا مدير المدرسة فور وقوع حادثة العنف في المدرسة، وبدأنا في قسم المعارف بتنفيذ جميع الخطوات اللازمة بحسب قانون مدير العام لوزارة المعارف، وتوجهنا برفقة رئيس البلدية للمدرسة، وأكدنا بأننا نقف لجانب مدير المدرسة والهيئة التدريسية هناك، ونرفض ونسنتكر العنف بجميع أشكاله، ونرفض أن يخترق المؤسسات التربوية في شفاعمرو، بالرغم من أن هذه الحادثة هي الحادثة الأولى التي وقعت في مدارسنا فإننا نأمل أن تكون الأخيرة'.

وأشارت رئيسة المجلس الطلابي، مرح صبح، إلى أن 'المجلس الطلابي يستنكر حادثة الاعتداء على مدير مدرستنا، ووضعنا برنامجا لفعاليات ونشاطات تربوية حول الاحترام والتسامح، تعزيزا للغة الحوار'.

الشّاملة 'جـ' ومديرها خطّان أحمران

وعقدت الهيئة التّدريسيّة اجتماعًا احتجاجيًا للتّعبير عن استنكارها الشّديد للاعتداء وتضامنهم الكامل مع مدير المدرسة.

وفي ختام الاجتماع الاحتجاجيّ أشارت إدارة المدرسة إلى أنها 'تستنكر الهيئة التّدريسيّة في مدرسة إبراهيم نمر حسين الشاملة 'جـ' في شفاعمرو، الاعتداء الّذي طال مدير مدرستنا، الأستاذ جلال حمادة، وتعتبره تجاوزًا لكلّ الخطوط الحمراء، وضربًا لهيبة المدرسة وسمعتها الطيّبة، وعرقلة لتقدّم المدرسة ورِفعتها في كلّ المجالات. إنّ هذا الاعتداء لم يأتِ من فراغ! حيث إنّ أجواء العنف باتت تحيط بنا من كلّ جانب، فمدرستنا مستباحة من كلّ جانب، بسبب انعدام الحراسة والرّقابة، وقد تعرّضت المدرسة لاعتداءات متكرّرة على الممتلكات ، كان آخرها ذلك الهجوم الهمجي بالحجارة الّذي أدّى إلى تهشيم واجهة المدرسة الخلفية وشبابيك غرفة المعلّمين. وقد سبق كلّ ذلك تهشيم شبابيك عشر سيّارات تابعة لمعلّمي المدرسة. وفي سياق آخر، كانت هناك محاولة لاختراق المدرسة من قبل جهات مريبة حاولت إيقاع الطالبات! ناهيك عن تحويل الشّارع المؤدّي للمدرسة لساحة سباق واستعراض لسيّارات المتسكعين المتهورين ودراجاتهم النارية، ممّا عرّض ويعرّض طلابنا ومعلّمينا لمخاطر حتميّة خاصّة في أيّام السّبت والأعياد اليهوديّة. وبسبب عدم وجود مكتبة في مدرستنا، فإنّ عددًا كبيرًا من طلابنا يقضون ساعات الفراغ (عند توزيع الطلاب حسب المستويات والتّخصّصات) فإنّهم يكونون عرضة لمخاطر جمّة. وقد شهدت باحة المدرسة يوم الثلاثاء الماضي شجارًا عنيفًا بين أصحاب المقاصف أمام الطّلاب، حيث تمّ استخدام أدوات حادّة وألفاظًا لا تليق بحرمة المدرسة'.

وأعلن جميع المعلّمين مصادقتهم على 'فصل الطّالب نهائيّا، وحرمانه من تقديم امتحانات الدبلوم في المدرسة. وعليه، فإنّنا نتوجّه إلى رئيس البلديّة ، مدير عام البلديّة، رئيس ومديرة قسم المعارف، مطالبين بما يلي: 1) تعيين حارس عند المدخل الأوّل (القريب من الشّارع)، وعند بوّابة الإعداديّة. 2) التّوجّه إلى لجان المعلّمين في مدارس شفاعمرو عامّة لتكثيف جهودنا جميعا وبدور فعّال، للحدّ من ظواهر العنف المتفشّية بين أبناء مجتمعنا. 3) نطالب أيضا بتدخّل الشّرطة الجماهيريّة وشرطة السّير، لتكثيف دوريّاتها خاصّة أيام السّبت والأعياد اليهوديّة. بهذا نحن أسرة الشّاملة 'جـ' نعلن مصادقتنا جميعا وفردا فردا'.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"


شفاعمرو: استنكار واسع لاعتداء طالب على مدير مدرسة

شفاعمرو: استنكار واسع لاعتداء طالب على مدير مدرسة

شفاعمرو: استنكار واسع لاعتداء طالب على مدير مدرسة

شفاعمرو: استنكار واسع لاعتداء طالب على مدير مدرسة