وادي عارة: اللجان الشعبية تصعّد نضالها ضد سياسات الهدم

وادي عارة: اللجان الشعبية تصعّد نضالها ضد سياسات الهدم
أوقفوا هدم المنازل العربية

قررت اللجان الشعبية في منطقة وادي عارة تصعيد نضالها في مواجهة سياسات وجرائم هدم المنازل العربية بالحجة الممجوجة إياها "البناء غير المرخص" وتنظيم تظاهرات أمام السفارات الأجنبية المختلفة، وتشكيل لجان تحضيرية لتظاهرات على مفارق الطرق في وادي عارة في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، والدعوة إلى إنجاح الإضراب العام في البلدات العربية في الثامن والعشرين من الشهر الجاري.

وعقدت اللجان الشعبية في وادي عارة، مساء أمس الخميس، اجتماعا موسعا ناقشت فيه آخر المستجدات في قضية أوامر الهدم، وذلك في قاعة المركز الجماهيري بأم الفحم.

وحضر الاجتماع، أعضاء اللجان الشعبية والنائب د. يوسف جبارين عن القائمة المشتركة.

وأكد رئيس اللجنة الشعبية، مريد فريد، على أهمية تصعيد الخطوات الاحتجاجية على سياسة هدم المنازل العربية. وتطرق إلى خطر الهدم الذي يهدد منازل عائلة عبد الغني إغبارية في أم الفحم.

وأشار المهندس زكي إغبارية ضرورة العمل المشترك لإفشال مخططات الهدم.

وقال النائب د. يوسف جبارين إن الاجتماعات والخطوات الوحدوية مهمة جدا لوقف جرائم هدم المنازل، وأشار إلى أهمية تصعيد النضال لمنع هدم منازل عائلة عبد الغني والمنصورة.

وتحدث محمود عبد الغني وقدم شرحا وافيا عن الوضع الراهن، محذرا من موقف النيابة العامة التي تصر على هدم المنازل قريبا.

وقال المحامي وسام قحاوش، إنه تم رفض الخارطة الهيكلية لهذه المنازل، ولهذا السبب لم تحصل على الترخيص اللازم، مؤكدا أن البلدية ستبحث خلال أيام قضية الخارطة الهيكلية والمصادقة عليها يعتبر مؤشرا إيجابيا.