إبعاد الشيخ كمال خطيب عن الأقصى لستة أشهر

إبعاد الشيخ كمال خطيب عن الأقصى لستة أشهر
جددت الأجهزة الأمنية، أمر منع الشيخ من الدخول إلى المسجد الأقصى من يوم 27.05.2015 حتى يوم 25.11.2015.

 أصدر قائد الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، قرارا بمنع نائب رئيس الحركة الإسلامية، فضيلة الشيخ كمال خطيب،  من دخول المسجد الأقصى لمدة ستة أشهر.

 وهذه هي المرة الثانية التي يصدر قرار بإبعاد الشيخ خطيب،  وكان قد مُنع  وأبعد خطيب للمرة الأولى يوم 25.11.2014 ولمدة ستة أشهر انتهت يوم 25.05.2015 .

وجددت الأجهزة الأمنية،  أمر منع الشيخ من الدخول إلى المسجد الأقصى من يوم 27.05.2015 حتى يوم 25.11.2015.

وقال الشيخ كمال خطيب على صفحته في شبكة التواصل الاجتماعي 'الفيسبوك': 'ها هو قائد الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال وبادعاء وجود معلومات سرية لديه فإنه يعاود إصدار قرار تجديد منعي من الدخول إلى المسجد الأقصى من يوم 27.05.2015 حتى يوم 25.11.2015.'

وأضاف الشيخ خطيب: 'إنني أقول لقائد الجبهة الداخلية ولجهاز الأمن الذي يقف خلف هذا القرار وللجهات السياسية التي تعلن الحرب علينا، لكل هؤلاء أقول أنه لم يسجل التاريخ أن احتلالا قد استمر وإلى الأبد، وأن القدس تحديدا قد شهدت احتلالات كثيرة، وكل هؤلاء رحلوا وكان أقساهم الاحتلال الصليبي الذي رحل بعد 91 سنة. وإن احتلالكم للقدس ليس طرازًا فريدًا، وأنكم حتما سترحلون رغم مرور 67 سنة'.

وتابع نائب رئيس الحركة الاسلامية: 'إنها القدس عاصمتنا وإنه الأقصى قبلتنا، وأننا لن نساوم أبدا على وحدانية حقنا فيه. تستطيعون منعنا من الوصول إلى القدس والأقصى، وتستطيعون سجننا بل وحتى قتلنا ، لكنكم أبدًا لن تستطيعوا نزع اليقين والثقة المطلقة أنكم سترحلون عن أرضنا'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


إبعاد الشيخ كمال خطيب عن الأقصى لستة أشهر