دبورية: حرق شاحنة وازدياد الاستياء بسبب العنف

دبورية: حرق شاحنة وازدياد الاستياء بسبب العنف
صورة من الأرشيف

أحرقت فجر اليوم الأربعاء، شاحنة كانت مركونة في أحد الأحياء بقرية دبورية، وأتت ألسنة النيران على الشاحنة بأكملها.

وقام المحققون الذين حضروا إلى المكان بجمع الأدلة، وباشرت الشرطة بالتحقيق في ملابسات الحادث، ولم يعلن عن اعتقال مشتبهين بضلوعهم بحرق الشاحنة.

ويزداد الاستياء والغضب في البلدات العربية في أعقاب تفشي مظاهر العنف بشكل مقلق للغاية.

وتتواصل أحداث العنف والجريمة في البلدات العربية، وذلك في الوقت الذي تتقاعس الشرطة عن مكافحة العنف والجريمة، وتسجل في البلدات العربية يوميا حوادث عنف ومخالفات أسلحة تستهدف أمن وسلامة المواطنين العرب. وتسجل يوميا حوادث إطلاق رصاص وإلقاء قنابل وأعمال بلطجية واندلاع نزاعات وشجارات وأعمال سطو وسرقة، ما بات يهدد المجتمع العربي في أمنه واستقراره ونسيجه الاجتماعي، خاصة في ظل تقاعس الشرطة في لجم مظاهر العنف، وفي ظل فوضى السلاح وغياب سلطة القانون.

ويطالب المواطنون في البلدات العربية الشرطة بالقيام بواجبها في مكافحة الجريمة وعدم التقاعس بمكافحة العنف بكافة أشكاله.

وشهد المجتمع العربي في الداخل خلال الشهور الأخيرة إحدى أكثر الفترات دموية وعنفًا وجريمة، فبين التفكك في النسيج الاجتماعي وانتشار الجريمة المنظمة، ووسط تقاعس الشرطة وعدم أدائها واجباتها كما يجب عليها، وانعدام الأطر التربوية والتثقيفية في البلدات العربية، قتل وأصيب عشرات آخرون في عدة بلدات عربية، جميعهم رميًا بالرصاص بأسلحة غير مرخصة.