للمرة الأولى في البلاد: "الكنابس" في طريقه إلى الصيدليات

للمرة الأولى في البلاد: "الكنابس" في طريقه إلى الصيدليات
"كنابس" في مشتل "تيكون عولام" في مدينة تل أبيب

أعلن نائب وزير الصحة الإسرائيلي، يعكوف ليتسمان، اليوم الاثنين، أن المستحضر الطبي المصنع من نبتة الكنابس (القنب أو ما يسمى الماريحوانا الطبية) ستكون متوفرة في صيدليات البلاد، وسيتم تزويد المرضى بناء على وصفة من الطبيب المختص، مثلها مثل أدوية كالمورفين وأدوية مخدّرة أخرى.

وقال ليتسمان إن 'الصيدليات في البلاد تقوم بتوزيع أدوية عديدة مخدّرة بوصفة خاصة من طبيب مختص، وهذا ما سيكون أيضًا بالنسبة للقنب الطبّي'، مضيفًا أنه 'سنعيد ترتيب وجود القنب في السوق ونفرض عليه رقابة'.

وتابع ليتسمان أنه يتم الآن تداول الموضوع في المحكمة العليا بسبب خلاف حول  زراعة القنب، مضيفًا أنه 'في اللحظة التي سيصبح القنب متوفرًا في الصيدليات سنعمل جاهدين على ألّا يخرج منها، وستتحوّل النبتة إلى دواء كأي دواء آخر في السوق'.

ويتوقّع أن يصبح أطباء العائلة، بعد خضوعهم لدورات خاصة، مخوّلين بإصدار وصفات وطبية تشمل القنب العلاجي - الطبي بعد أن كان يتم الحصول عليه إمّا عن طريق الشركات الثماني التي تزرع النبتة، وإمّا عن طريق إيصاله لبيت المريض.

وعبّر رئيس نقابة الصيادلة، رون تومر، عن سعادته بالقرار، قائلًا إنه 'إذا كانت النبتة طبيّة، فليكن التعامل معها على هذا الأساس'، مضيفًا أنه 'يوجد في الصيدليات أدوية كثيرة أخطر من القنب'.

وعن قضية وصول النبتة المخدّرة لأناس ليسوا بحاجة لها أي لجهات جنائية، قال إنها 'مشكلة يجب إيجاد حل لها قبل البدء بتوزيع النبتة في الصيدليات'. 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019