الأمانة العامة للمدارس الأهلية: لقاءات رسمية والأزمة لم تحل بعد

الأمانة العامة للمدارس الأهلية: لقاءات رسمية والأزمة لم تحل بعد
مظاهرة احتجاجية للمدارس الأهلية في القدس (من الأرشيف)

اجتمعت لجنة المفاوضات للمدارس المسيحية، اليوم الإثنين، في لقاء رسمي مع رئيس الدولة ووزير المعارف، لحل أزمة المدارس الأهلية. ووصف بالإيجابي بيد أنه لم يتخذ بعد أي قرار بشأن افتتاح أو عدم افتتاح العام الدراسي، خاصة وأنه لم تتخذ بعد إجراءات عملية لحل الأزمة.

اقرأ أيضا | المدارس الأهلية لـ'عرب 48': ذاهبون إلى الإضراب

وقال بيان صادر عن الأمانة العامة ومكتب المدارس المسيحية، اليوم وصل عــ48ـرب نسخة منه، إن لجنة المفاوضات للمدارس المسيحية، برئاسة سيادة المطران بولس ماركتسو، اجتمعت في ديوان رئيس الدولة، رؤوفين ريفلين، بحضور وزير المعارف، نفتالي بينيت، والمديرة العامة للوزارة، ووفد من الوزارة، لبحث أزمة المدارس المسيحية.

اقرأ أيضا | الأمانة العامة للمدارس الأهلية تفند ادعاءات المعارف

وبحسب البيان فقد افتتح ريفلين اللقاء مشيداً بدور المدارس المسيحية ورسالتها التربوية منذ مئات  السنين، كما شدد على أهمية استمرارها بالعطاء والعمل التربوي المتميز.

وبحسب البيان، فقد أكد بينيت بدوره على أهمية دور المدارس المسيحية، وأنه 'يدعم بشكل مباشر حق وجودها ووجوب دعمها بالوسائل المشروعة الممكنة'. كما تعهد بينيت بإيجاد معادلات توازن لحل أزمة الميزانيات للمدارس المسيحية.

وأشار البيان إلى أنه تم تحديد آلية استمرار التواصل للاتفاق على التفاصيل المترتبة على معادلات التوازن المذكورة والتي تتطلب من مكتب المدارس تحضير تقرير قانوني وحسابي تقني لبلورة حل للأزمة الراهنة.

واعتبر مكتب المدارس الأهلية اللقاء خطوة إيجابية، ولكنها تتطلب متابعة التفاوض مع طواقم العمل من الوزارة لترجمتها وصياغتها على أرض الواقع.

وفي المقابل، أكد بيان الأمانة العامة ومكتب المدارس المسيحية على أنه لم يتقرر بعد وجوب افتتاح العام الدراسي أو عدمه حتى إشعار آخر.

من جانبه، قال عضو الأمانة العامة للمدارس المسيحية، الأب إلياس ضو، في حديث لعرب 48: 'التوجه كان إيجابيا فرئيس الدولة أبدى تفهما وانفتاحا، وأثنى على المستوى الرفيع للتربية والتعليم، وكذلك الوزير أعرب عن دعمه للمدارس المسيحية'.

وأكد على أنه: 'كانت هناك بعض الطروحات إلا أننا ننتظر أجوبة على بعض التفاصيل لنحدد موقفنا النهائي'.

وتابع: 'أن نجاح المفاوضات يكمن في الاتفاق على التفاصيل، وهذا ما ينقص في الوقت الحاضر'.

واختتم بالقول: 'لذلك لا أستطيع الجزم إن كان الأمر في صالحنا، إلا أنني لا أستطيع إنكار الروح الإيجابية والإرادة الحسنة لحل الأزمة الراهنة'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018