أم الفحم: تظاهرة ضد الهدم قبالة مركز الشرطة

أم الفحم: تظاهرة ضد الهدم قبالة مركز الشرطة

عقدت اللجنة الشعبية الفحماوية، مساء الإثنين، اجتماعا طارئا استثنائيا للتباحث في أوامر الهدم بحق بيوت عائلة عبد الغني إغبارية الكائنة في حي عين الدالية، تقرر في نهايته تنظيم تظاهرة قبالة شرطة أم الفحم.

عقد الاجتماع في مجمع ابن تيمية في المدينة، وشارك فيه مندوبون عن كافة القوى الوطنية المحلية، إضافة إلى ثلاثة مندوبين من قبل بلدية أم الفحم.

افتتح الاجتماع، رئيس اللجنة الشعبية في أم الفحم، مريد فريد، وتحدث عن الوضع الحالي للبيوت المهددة بالهدم، مؤكدا على أن هذه القضية لا زالت قيد النقاش في اللجنة الشعبية منذ أن تأسست.

وشدد رئيس اللجنة الشعبية على أن الجديد الذي طرأ هذه المرة على قضية بيوت عبد الغني هو زيارة ضابط شرطة أم الفحم ومساعديه إلى أفراد عائلة عبد الغني.

وتطرق الاجتماع الى رغبة الشرطة  بأنه على العائلة التفاوض مع البلدية لضم البيوت إلى الخارطة الهيكلية للمدينة، ثم اجتمع وفد من العائلة مع البلدية، ووعد رئيس البلدية بتنظيم اجتماع طارئ وعاجل.

وشدد المجتمعون على أهمية عقد لقاء مع رئيس البلدية، مشيرين إلى أن القاضي سليم جبران لم يجمد أمر الهدم بل مدّد الفترة التي بإمكان قوات الشرطة فيها هدم البيوت الأربعة.

كما شددوا على أهمية التعبئة الجماهيرية للتصدي لعملية الهدم القادمة.

وعرضت خلال الاجتماع جملة من الاقتراحات، بينها تنظيم تظاهرة على الشارع الرئيسي تنديدا بخطر الهدم الذي يتهدد بيوت عبد الغني، إضافة إلى إقامة خيمة اعتصام بالقرب من البيوت.

واعتبر المجتمعون أن تنفيذ عملية الهدم سيكون سابقة خطيرة بسبب كون البيوت مأهولة وواقعة ضمن الخارطة الهيكلية.

وطالب سكرتير التجمع في أم الفحم، محمود أديب إغبارية، بأن يقوم رئيس قسم الهندسة والبلدية بتقديم تقرير مفصل يشرح عن آخر أوضاع البيوت، وإلى أي مرحلة وصلت البلدية في إقرار الخارطة الهيكلية.

وشدد إغبارية في الاجتماع على أن قضية هدم البيوت هي قضية وطنية من الدرجة الأولى ومشروع البناء مقابل مشروع اقتلاع الأراضي وهدمها.

وتقرر في نهاية الاجتماع تنظيم تظاهرة قبالة شرطة أم الفحم، يوم السبت المقبل في تمام الساعة الخامسة، إضافة إلى التخطيط إلى مظاهرة قطرية في شارع 65.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018