انتخاب رئيس لجنة المتابعة السبت المقبل

انتخاب رئيس لجنة المتابعة السبت المقبل
(صورة من الأرشيف)

وجه القائم بأعمال رئيس لجنة المتابعة العليا ورئيس اللجنة القطرية، لرؤساء السلطات المحلية العربية، مازن غنايم، دعوة إلى قيادات وممثلي الأحزاب والحركات السياسية العربية بجلسة المجلس المركزي للجنة المتابعة، وذلك يوم السبت المقبل الموافق (2015/8/29) في مدينة الناصرة بهدف انتخاب رئيس لجنة المتابعة.

وقال بيان صادر عن غنايم، إن "الدعوة لانتخاب رئيس للمتابعة جاءت بناءً على القرارات السابقة للمجلس المركزي للجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، ولجنة الانتخابات الداخلية لرئاسة لجنة المتابعة العليا، ووفقاً لدستور اللجنة ونظامها الداخلي".

ويلتئم المجلس المركزي، السبت المقبل، في تمام الثانية عشرة ظهراً (12:00) في مكاتب اللجنة القطرية بالناصرة (حي الورود).

واجتمعت لجنة الانتخابات المسؤولة عن الإشراف على انتخاب رئيس للجنة المتابعة العليا، السبت الماضي، في سخنين، للنظر في الترشيحات لرئاسة اللجنة والمصادقة عليها، وأسماء أعضاء المجلس المركزي المعتمدين من قبل الأحزاب والحركات والذين سيشاركون في التصويت.

وقالت اللجنة في بيان تلقاه "عرب 48" إنها قررت أن تجري الانتخابات يوم السبت 29/8/2015 من الساعة الثانية عشرة ظهرا، وتديرها لجنة الانتخابات المخولة من قبل المجلس المركزي برئاسة النائب مسعود غنايم.

كما تقرر اعتماد رئيس اللجنة النائب غنايم عنوانا رسميا أمام وسائل الإعلام. كما تقرر أن تسلم الأحزاب والحركات المركبة للمجلس المركزي أسماء أعضائها المعتمدين والذين سيشاركون في الانتخابات حتى يوم الاثنين الماضي للجنة الانتخابات.

ونظرت اللجنة في الترشيحات المقدمة لمنصب رئيس لجنة المتابعة، والتي بلغت 10 ترشيحات، وقامت بالمصادقة على الترشيحات التي قدمت وفقا للمعايير والشروط التي وضعتها لجنة الانتخابات وصادق عليها المجلس المركزي للجنة المتابعة، منها ضرورة حصول أي مرشح مستقل على تزكية من مركّبين من مركبات لجنة المتابعة، فصادقت على الأسماء التالية: الشيخ كامل ريان، النائب السابق محمد بركة، أمين عام التجمع الوطني الديمقراطي عوض عبد الفتاح، عبد الحكيم مفيد، والمحامي محمد عوض أبو ريا.

وقالت اللجنة إن “بالنسبة للأخوات والإخوة الذين قدموا ترشيحاتهم دون تزكيات فقد تم إلغاء ترشيحاتهم لأنها غير مستوفية للمعايير والشروط التي أقرتها لجنة الانتخابات والمجلس المركزي للجنة المتابعة. كما تم إلغاء ترشيحات الإخوة الذين حصلوا على تزكية من نفس الحزب، الأمر الذي يخالف شروط الترشيح التي نصت على أنه من حق أي مركّب من مركّبات المتابعة إعطاء تزكية واحدة فقط، وعليه فقط أحالت لجنة الانتخابات القرار للمركب الذي أعطى التزكيات واعتمدت اللجنة قرار هذا المركب لمن يختار إعطاء تزكيته”.

وأضافت اللجنة إنها “ستقوم برفع توصية للمجلس المركزي حول آلية الانتخاب والتصويت حسب الاتفاقات الأدبية التي تمت بين سكرتيري  الأحزاب في اجتماعاتهم العديدة، وهذا الاتفاق ينص على إجراء جولة ثانية إذا لم يحصل أي مرشح على ثلثي عدد أعضاء المجلس المركزي، حيث يتنافس في الجولة الثانية المرشحان اللذان حصلا على أكبر عدد من الأصوات، وفي حالة حصول أحدهما على الثلثين يصبح رئيسا للجنة المتابعة، وإذا لم يحصل على الثلثين يتم التصويت للمرشح الذي حصل على عدد أكبر من الأصوات”.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018