الطيرة: التجمع يستنكر اعتداء الشرطة على مواطنين

الطيرة: التجمع يستنكر اعتداء الشرطة على مواطنين

استنكر التجمع الوطني الديمقراطي في مدينة الطيرة في بيان أصدره اليوم، الخميس، 'اعتداء الشرطة الوحشي على الآمنين من أبناء الطيرة والاعتداء غير المبرر على مجموعة من المتطوعين الأشبال والنساء بمقر جمعية الحق والإصلاح وسكان الحي'.

اقرأ أيضا: الطيرة: الشرطة تصيب 4 بجروح وتعتقل 3

وحمل التجمع في بيانه 'عناصر الشرطة وشركة الجباية ورئيس البلدية كامل المسؤولية عن هذه التصرفات الوحشية والعدوانية'، وتساءل 'لماذا لا نرى هذه القوات المدججة بالسلاح، التي اعتدت على الآمنين الذين لا دخل لهم بقضية الجباية، تقتحم أوكار الجريمة المنظمة؟!

لماذا لا نرى حملات قطرية لجمع السلاح غير المرخص على شاكلة الحملة القطرية الاستفزازية لملاحقة السائقين؟!'.

ووجه نقدا لاذعا للشرطة وممارساتها مطالبا رئيس البلدية بـ'إغلاق محطة الشرطة من قلب المدينة التي أصلا لا تقدم خدمات لسكان الطيرة بل تقوم بمهام مخابراتية وإرجاع بناية المركز الصحي التاريخية التي قدمت هدية من قبل الرئيس للشرطة، ونطالب أيضا بعدم تمديد اتفاقية الإيجار المنتهية. وندعو الرئيس لإقامة لجنة تحقيق محايدة شفافة ونزيهة وليس مجرد لجنة فحص لضمان عدم تكرار هذه الاعمال العدائية ضد الأبرياء'.

وأكد التجمع 'نحن لا نبرر عدم دفع المواطن مستحقاته أمام البلدية فهذا واجب على كل مواطن، ولكن نرفض المساس بكرامة الطيراويات والطيراويين تحت أي ظرف، ونرفض إطلاق العنان لرجالات الشرطة للتنكيل بالمواطنين ألآمنيين. وما حدث أمس الأربعاء هو ناقوس خطر يجب أن يشغل بال إدارة البلدية المتنفذة وعلى رأسها رئيس البلدية، أضحت الطيرة تعيش أجواء توتر واحتقان بسبب حالة الفوضى الناجمة عن غياب الرئيس وضعفه وفقدانه زمام الأمور وجلوسه منزويا حائرا متفرجا وعاجزا إزاء الأزمات المتلاحقة'.

وأشار إلى أن 'أحداث الأمس علها تكون القشة التي قصمت ظهر البعير تجاه المواطن الطيراوي، فبعد تلاحق الأزمات من أزمة ثانوية عبد الحميد عتيلي وتصرفاته المثيرة للضحك والمترددة والصبيانية التي أوصلت المدرسة لوضع مزر كان آخر مشهد تدخل الشرطة وتداعيات هذه الأزمة يدفع ثمنها أبناءنا الطلاب، نتيجة تكرار أخطاءه بإقحام السياسة داخل المدارس، بدل ترك الأمور لأخذ صيرورتها المهنية'.

وخلص البيان إلى القول إنه 'كل هذه الإخفاقات والرئيس 'سمعان ومش هين'، وبالنهاية نذكر إدارة البلدية وعلى رأسها مأمون عبد الحي، من خطورة مواصلة هذا النهج الكارثي/ والكف عن الوقوف موقف المتفرج أمام ما تواجه الطيرة من تحديات مصيرية قبل نفاذ صبر أهل الطيرة'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018