اللد: تمديد منع النشر بجريمة قتل أبو حجاج والعموري

اللد: تمديد منع النشر بجريمة قتل أبو حجاج والعموري
المغدوران سمير أبو حجاج وعبد الكريم العموري

مددت محكمة الصلح في مدينة ريشون لتسيون اليوم، الخميس، أمر حظر النشر في قضية مقتل سمير أبو حجاج (31 عاما) وعبد الكريم العموري (29 عاما) من سكان مدينة اللد واللذين تعرضا لإطلاق عيارات نارية بتاريخ 06.06.2015.

وبموجب القرار فإن أمر حظر النشر ساري المفعول لمدة 90 يوما إضافية حتى تاريخ 16.12.2015 المقبل. وتتواصل التحقيقات في ملابسات جريمة القتل المزدوجة.

اتساع مظاهر العنف وسط تقاعس الشرطة في مكافحة الجريمة

ويأتي ذلك، في الوقت الذي تتواصل به جرائم القتل وإطلاق الرصاص في البلدات العربية، حيث  تتقاعس في التحقيق بعشرات جرائم قتل في المجتمع العربي سجلت بغضون الأشهر الأخيرة.

وتسجل يوميا حوادث إطلاق رصاص وإلقاء قنابل وأعمال بلطجية واندلاع نزاعات وشجارات وأعمال سطو وسرقة، ما بات يهدد المجتمع العربي في أمنه واستقراره ونسيجه الاجتماعي.

وتتسع مظاهر العنف رغم إدراج العديد من البلدات العربية ضمن مشروع ما يسمى 'مدينة بلا عنف' وافتتاح مقرات للشرطة، إذ تتواصل في البلدات العربية مظاهر العنف وفوضى السلاح، حيث تحول ذلك إلى مشهد اعتيادي.

ويعيش المواطنون العرب في البلاد حالة من القلق والتوتر، وذلك في أعقاب مواصلة جرائم القتل واتساع مظاهر العنف، فمنذ مطلع  العام الحالي 2015 سجلت جرائم قتل، فيما أشارت إحصائيات عام 2014 إلى أن 59 شخصا قتلوا في حوادث إطلاق رصاص، ولم تقدم لوائح اتهام في 33 منها أي أن القاتل ما زال حرا طليقا.

ويستدل من الإحصائيات أن 33 جريمة سجلت في العام الماضي لم تنجح الشرطة في فك رموزها، وكذلك الأمر بالنسبة لما يزيد عن 15 جريمة سجلت منذ مطلع العام الحالي.