القدس: تشديدات أمنية على المسجد الأقصى المبارك

القدس: تشديدات أمنية على المسجد الأقصى المبارك

قرر الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، فرض تشديدات وقيود على دخول المصلين للمسجد الأقصى المبارك، حيث أعلن أنه لن يسمح الدخول لمن هم دون الخمسين عامًا للرجال فيما لن يتم تقييد دخول النساء للمسجد، غدًا الإثنين.

وقال شهود عيان إن شرطة الاحتلال المتمركزة عند بوابات المسجد الأقصى أغلقت 5 بوابات للمسجد وأبقت على 3 مفتوحة، هي: حطة، والناظر، والسلسلة.

التشديدات تأتي بعدما اعتدت شرطة الاحتلال، صباح اليوم الأحد على المصلين في المسجد الأقصى، تزامنًا مع يوم النفير والرباط، الذي دعت إليه لجنة المتابعة، وشهد حضور عدد كبير من المصلين والناشطين وفعاليات المجتمع المدني وأعضاء الكنيست العرب.

اقرأ أيضًا | 'يوم النفير والرباط' في الأقصى... ومواجهات مع الاحتلال

حيث احتشد مئات اليوم، من أبناء الداخل الفلسطيني والقدس المحتلة في باحات المسجد الأقصى، مجبرين قوات الاحتلال على إغلاق باب المغاربة، ما يعني نجاحهم في منع اقتحام المستوطنين للحرم الشريف بذريعة أداء صلواتهم لما يعرف يهوديًا بـ 'عيد العُرُش'.

وكانت عناصر من قوات الاحتلال قد اقتحمت، صباح اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى، في تمام الساعة الثامنة صباحا، من جهة باب المغاربة، حيت تمركزت في منطقة الأحراش المحاذية لباب المغاربة، وبدأت بإطلاق قنابل الصوت والأعيرة المطاطية تجاه المصلين والشبان، الذين ردوا بالتكبيرات والهتافات المناصرة للمسجد الأقصى.

اقرأ أيضًا | زعبي عن اقتحامات الأقصى: إعلان حرب يستوجب الرد

من جهتها، قالت النائبة حنين زعبي، في بيان لها إن الاقتحامات التي يتعرض لها المسجد الأقصى المبارك 'إعلان حرب يستوجب الرد'، داعية إلى عدم الركون للوضع القائم، حيث على الفلسطينيين 'طرد جيش الاحتلال من القدس والخليل وبيت لحم ومخيماتنا وبلداتنا وشوارعنا، ولا يحق لأحد منعنا عن المواجهة، ومن يمنعنا فهو خارج صفوفنا'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018