ميري ريغف تنفث سموم حقدها وتحرّض على التجمع

ميري ريغف تنفث سموم حقدها وتحرّض على التجمع
النائب زحالقة بعد تصديه للمستوطنين في باحات الأقصى

انفلتت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، ميري ريغف، بهجوم عنصري ضد النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، د. جمال زحالقة، في أعقاب تصديه لسوائب المستوطنين وعناصر اليمين الإسرائيلي الذين اقتحموا باحات الحرم القدسي الشريف بحماية من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

اقرأ أيضًا | قطعان المستوطنين بالأقصى؛ زحالقة: لا اقتحام بلا مواجهة

وبثت ريغف حقدها من خلال صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي بالقول إن 'وصفة العيد أقدمها لعضو الكنيست التجمعي بشكل خاص في فترة الأعياد، نأخذ جرعة من الكراهية ونضيف لها مزيجا من التحريض الوحشي، ونخلطها بشكل جيّد مع دعم الإرهاب، نبّهرها بقليل من الاستفزاز ثم نقدمها'.

وادعت أن 'زحالقة، عزمي بشارة وحنين زعبي، هم فقط خبراء في الاستفزاز وعلمهم الكراهية، كما أنهم لا يخدمون الجمهور الذي انتخبهم، ويتركون الضرر فقط، وبدلًا من إبداء الروح القيادية، من خلال تشجيع التسامح والتعايش، فهم يشوهون مجلس النواب الذي يجلسون فيه، وبالتالي فلا مكان لهم في الكنيست'.

وواصلت نفث سموم حقدها العنصري بالقول إن 'الخطوة الأولى من العقلانية، أتوجه بها إلى رئيس القائمة المشتركة، أيمن عودة، الذي يؤمن بالسلام والتعايش لإدانة تصرفات كتلة التجمع وقطع دابرها من القائمة والتصريح بشكل واضح وبصوت عالٍ أن لا شيء مشترك معهم!'.

رسائل تهديد

وتلقى النائب زحالقة منذ صباح اليوم، رسائل نصّيّة وصلت إلى هاتفه الخليوي كتب في رسالة من بينها "أستاذ تاع عباب الحطة فيه إصابات للشباب.. الله بيعين". وبعد فحص الرقم الذي أرسلت منه الرسالة تبين أنّ صاحب الهاتف يهودي متطرف معروف في إسرائيل.
وكتب يهود متطرفون في رسائل أخرى عبارات بذيئة ومنها "أنت قذر ونأمل أن تحرق في جهنم مع كل المواطنين العرب في بيت المقدس"، وغيرها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


ميري ريغف تنفث سموم حقدها وتحرّض على التجمع