زحالقة بعد استدعائه للتحقيق: يا جبل ما يهزك ريح

زحالقة بعد استدعائه للتحقيق: يا جبل ما يهزك ريح

أعلنت شرطة الاحتلال في مدينة القدس، اليوم الأربعاء، أنها ستجري تحقيقًا مع النائب د. جمال زحالقة، في أعقاب تصديه لقطعان المستوطنين التي اقتحمت المسجد الأقصى المبارك، أمس الثلاثاء.

وجاء إعلان الشرطة لوسائل الاعلام قبل أن تتوجه لزحالقة شخصيًا، حيث لم يتلقَّ هو الدعوة للتحقيق، إنما مقر الحزب الرئيس في مدينة الناصرة.

وفي حديث مع موقع عرب 48، قال زحالقة 'أنا لم أتلق دعوة للتحقيق، حيث تم ايصالها للمقر في الناصرة، بدون تفاصيل ومن غبائهم أنهم قالوا لوسائل الاعلام إنهم لم يكتبوا موضوع التحقيق في الدعوة'.

اقرأ أيضًا | بعد تحريض ريغيف: زحالقة يتلقى مئات التهديدات

وأضاف زحالقة 'ما قلناه في المسجد الأقصى، قلناه في الكنيست من قبل ونقوله الآن ودومًا: لا مكان للمستوطنين في المسجد الأقصى المبارك، ولا مكان للشرطة في باحات المسجد الأقصى المبارك؛ قلناه وسنقوله: انقلعوا'

وأكمل زحالقة حديثه بالقول إن 'مجرد هذا التحقيق سياسي، والشرطة تلعب دور البوليس السياسي وتركب موجة التحريض ضدّي، التي يقودها ليبرمان (يسرائيل بيتينو)، إدليشطاين (الليكود)، ميري ريغيف (الليكود)، ايتسيك شمولي (العمل) وعينات باركو (الليكود) التي قدّمت الشكوى ضدّي' وقال زحالقة إن التحريض لم يقتصر على أعضاء الكنيست والوزراء إنما تجاوز ذلك للصحافة مثل دان مرجليت وصحيفة 'يسرائيل هيوم' والقناة السابعة وأبواق إعلامية أخرى.

وأنهى زحالقة حديثه بالتأكيد على 'أننا في التجمع تعودنا على مثل هذه الأمور، ونقول لهم بأعلى صوتنا: يا جبل ما يهزّك ريح'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018