أم الفحم: اللجنة الشعبية تتظاهر ضد سياسة الشرطة

أم الفحم: اللجنة الشعبية تتظاهر ضد سياسة الشرطة

تظاهر العشرات من أعضاء اللجنة الشعبية في مدينة ام الفحم، مساء اليوم السبت، قبالة مقر الشرطة في أم الفحم ضد تهديداتها المتواصلة وسياستها التي تنتهجها في سبيل كم الأفواه.

وتأتي هذه التظاهرة في أعقاب قرار الشرطة في أم الفحم رفض منح ترخيص للجنة الشعبية كي تتظاهر ضد الهدم وإغلاق شارع 65.

وكان من بين المشاركين، رئيس اللجنة الشعبية في أم الفحم، مريد فريد، سكرتير التجمع في أم الفحم، محمود أديب اغبارية، والنائب عن القائمة المشتركة، د. يوسف جبارين وعضو السكرتارية في أبناء البلد، أسعد سعادة.

ورفع المتظاهرون عدد من الشعارات تؤكد على أن 'اللجنة الشعبية ستواصل نشاطاتها وتهديدات الشرطة لم ولن تردعها'.

وطالب المتظاهرون بالتضامن مع عائلة عبد الغني إغبارية المهددة بهدم بيوتهم الأربعة.

يشار إلى أن اللجنة الشعبية تقدمت بالتماس للمحكمة العليا بشأن أوامر الهدم، في حين أصدرت الأخيرة أن الأمر سيبتّ في 11 تشرين الأول / أكتوبر.

وأكد د. يوسف تيسير جبارين في حديثه، لـ”عرب ٤٨” أن” خطر هدم البيوت لا زال يهدد بيوت عبد الغني، التي تأوي ما يقارب 20 شخصاً واللجنة الشعبية منذ فترة طويلة تواكب هذه القضية وفي الفترة الأخيرة طلبنا أن تكون هناك تظاهرة في الشارع الرئيسي في أم الفحم والشرطة رفضت ذلك وتأتي هذه التظاهرة للتضامن مع عائلة عبد الغني وأيضا لمعارضة موقف الشرطة والتأكيد على موقفنا'.

وتحدث المحامي أحمد أمين الجابر عن الالتماس الذي تقدمت به اللجنة الشعبية الفحماوية، بحيث قال إن'الالتماس الذي تم تقديمه هو بسبب رفض الشرطة إعطاء تصريح، اغلاق الشارع بهذه الساعة سيسبب أزمة سير خانقة بسبب عيد العرش.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018