الضفة الغربية: ثلاثة إصابات بالرصاص الحي في مواجهات مع الاحتلال

الضفة الغربية: ثلاثة إصابات بالرصاص الحي في مواجهات مع الاحتلال
جنود الاحتلال في الضفة اليوم (أ.ف.ب)

أصيب فلسطينيان بالرصاص الحي، إلى جانب العشرات بحالات اختناق في مواجهات مستمرة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب حاجز الجلمة، شمال مدينة جنين.

واعتقل الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، صاحب منشأة صغيرة لصناعة الفخار بالقرب من الحاجز، بعدما اعتدوا عليه بالضرب من قبل جنود الاحتلال. 

وأفاد مدير الإسعاف في الهلال الأحمر في جنين، محمود السعدي، بأن جيش الاحتلال أطلق الرصاص الحي والأعيرة المطاطية وقنابل الغاز السام تجاه المتظاهرين، الذين خرجوا في مسيرة سلمية للتنديد بجرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا، ما أدى إلى إصابة الفتيين أحمد عبد الرحيم، ومحمد عمران صباح، بالرصاص الحي في قدميهما، وجرى نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج.

من جهتها، قالت وزارة الصحة إن عدد الإصابات التي وصلت المستشفيات والمراكز الطبية الحكومية في مختلف أنحاء الضفة الغربية، جراء المواجهات المتواصلة مع قوات الاحتلال الاسرائيلي، بلغ منذ الصباح وحتى الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم الثلاثاء، 54 إصابة، وصفت بين متوسطة وطفيفة.

وأوضحت 'الصحة' في بيان صادر عنها بهذا الخصوص، أن 5 إصابات سجلت في بيت لحم، بينما وصلت إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله، إصابة واحدة بالرصاص الحي في القدم، و16 إصابة رصاص مطاطي، منها إصابة بالرأس، وإصابة بالبطن أدخلت للعمليات بسبب اختراق المطاط لجدار البطن.

وأشارت إلى أنه تم تسجيل عشرات حالات الاختناق بسبب الغاز المدمع، تلقت معظمها الإسعافات اللازمة ميدانيا.

إلى ذلك، أفادت جمعية الهلال الأحمر، بأن المواجهات الدائرة مع قوات الاحتلال في منطقتي حاجز قلنديا وبيت إيل منذ الصباح خلفت 37 مصابا، من بينهم 7 إصابات بالرصاص الحي، فيما استهدفت تلك القوات بالرصاص بشكل مباشر سيارة إسعاف فلسطينية.

وقالت الجمعية إن جيش الاحتلال أطلق الرصاص بشكل مباشر على سيارة إسعاف وحطم زجاجها الأمامي في منطقة بيت إيل.

وفي موضوع ذي صلة، قالت القناة الثانية في التلفزيون الإسرايلي إن جيش الاحتلال أطلق النار على فلسطيني، قرب جدار الفصل العنصري في الخليل، ما أدى لإصابته بجراح صعبة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018