إجازات قسرية لعمال عرب لذرائع أمنية

إجازات قسرية لعمال عرب لذرائع أمنية
(الصورة للتوضيح فقط)

ذكرت تقارير صحفية أن شبكات تسويق مواد غذائية إسرائيلية تمنع العمال العرب الذين يعملون فيها من الوصول إلى أماكن عملهم في فروعها، وفي إحدى الحالات قرر مدير عام إحدى الشبكات إخراج 6 عمال عرب إلى إجازة قسرية حتى اتخاذ الإجراءات بحقهم، بذريعة نشرهم عبارات تحريضية وتأييدهم لعمليات الطعن على صفحاتهم في الفيس بوك، كما أن بعض العمال العرب لم يحضروا إلى أماكن عملهم على خلفية التوتر الأمني في البلاد وقد جرى استدعاءهم للاستفسار حول سبب عدم عودتهم للعمل.

وأفادت التقارير أن 'ضباط الأمن في شبكات التسويق يتابعون مواقع التواصل الاجتماعي وما ينشره العاملون العرب على صفحاتهم، كما ويقومون بفحص كل عامل عربي تحت جيل 30 عاما'.

وأشارت إلى أن 'الفحص يجري  بالتعاون مع أجهزة الأمن حيث تحوّل أسماء العمال العرب لها لتقوم بفحصها'، بذريعة 'ضرورة الحذر كونهم يعملون في متاجر وحوانيت ويستخدمون السكاكين خلال عملهم  ويستقبلون الزبائن'.  

وكانت صحف إسرائيلية أفادت أن بلدية نس تسيونا منعت عمال نظافة عرب من الوصول إلى المدارس، فيما أفادت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن عددا من السلطات المحلية في مدن أخرى اتخذت إجراءات مشابهة.

ونشرت بلدية هود هشارون في موقعها الإلكتروني بيانا لسكان المدينة، قالت فيه إنه 'لن يُسمح بدخول عمال صيانة ونظافة إلى المؤسسات التعليمية أثناء الدوام الدراسي'.

وقالت بلدية موديعين في موقعها الإلكتروني إن عمال النظافة سيدخلون إلى المدارس فقط بعد انتهاء الدوام الدراسي وبعد الخضوع لتدقيق أمني وسيرافقهم مسؤولو المدارس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018