الشرطة تدعي أن العقبي كان على علاقة بحماس

الشرطة تدعي أن العقبي كان على علاقة بحماس

ادعت الشرطة الإسرائيلية أن الشاب مهند العقبي من قرية حورة في النقب، الذي نفذ عملية إطلاق نار في محطة القطار المركزية في بئر السبع قبل نحو أسبوع، كان على علاقة بحركة حماس منذ فترة طويلة، وأنه خطط مسبقًا لتنفيذ العملية.

ووفق ادعاءات الشرطة، وصل العقبي يوم الأحد الماضي إلى محطة القطار المركزية في بئر السبع ودخل المحطة من مطعم 'ماكدونالدز' الساعة 19:24، وبعدها بدقيقة ظهر الجندي الإسرائيلي الذي قتل في العملية، وبدأ العقبي بتتبعه لحين وصوله قريبًا من أرصفة الحافلات. ومن ثم تتبعه حتى دخل المرحاض، وأطلق الرصاص عليه هناك.

وادعت الشرطة أن العقبي استولى على سلاح الجندي بعد قتله، وبدأ بإطلاق الرصاص على الجنود ورجال الشرطة الذين توجهوا للمكان عقب سماع صوت الرصاص، وحاول العقبي الهروب باتجاه حاويات القمامة لكن أفراد الأمن قتلوه قبل أن يهرب، وعثروا على سكين بحوزته.  

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن تحقيقاتها كشفت عن علاقة بين العقبي وحركة حماس منذ فترة، وأنه خطط للعملية مسبقًا، ووجدوا في هاتفه صورًا لنشطاء من حماس وللعديد من الأسلحة ومواد أخرى.

اقرأ أيضًا| أبو عرار: الشهيد مهند خليل العقبي قتل بدم بارد

وقدمت الشرطة تصريح مدعي عام للمحكمة ضد شقيق العقبي، شملت العديد من التهم، منها عدم منع تنفيذ جريمة، حيث يدعي جهاز الأمن العام (الشاباك) والشرطة أن المتهم كان على علم بمخططات شقيقه، لكنه لم يخطر أجهزة الأمن كما يقتضي القانون، وبالتالي يعد شريكًا في الجريمة. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018