القائمة المشتركة تدين التحريض ضد النائب غطاس والقيادة العربية

القائمة المشتركة تدين التحريض ضد النائب غطاس والقيادة العربية

دانت القائمة المشتركة بشدة، سيل التحريض الفاشي ضد النائب د. باسل غطاس إثر دخوله باحات المسجد الأقصى، واستنكرت الملاحقة والتحريض الدموي ضد النواب العرب، إذ لم يتورع رئيس الحكومة الاسرائيلية ووزراء ونواب من اليمين المتطرف في كيل الاتهامات ومواصلة إباحة دماء قيادة الجماهير العربية بالداخل.

وأكدت القائمة المشتركة في بيان صادر لوسائل الإعلام على الحق الطبيعي والقومي والإنساني والديني للنواب العرب لدخول الحرم القدسي، مشيرة إلى أنها لا تعترف بأي سيادة إسرائيلية على المسجد الأقصى، وقالت 'نرفض قرار نتنياهو وحكومته منع النواب العرب من دخول المسجد الأقصى، هذا قرار كولونيالي يحاول من خلاله نتنياهو منعنا من كشف مخططات وجرائم الاحتلال'.

وأضافت القائمة المشتركة، أن 'سياسة نتنياهو العنصرية المتطرفة والفاشية، المتمثلة بمصادرة حقوق وأرض الشعب الفلسطيني ومحاصرته وقمعه هي ما يؤجج ويشعل الشارع ويسفك الدماء، وأن الحل الوحيد هو زوال الاحتلال الإسرائيلي جوهر الصراع وسبب القتل والحروبات'.

وشددت القائمة المشتركة، على 'حق الشعب الفلسطيني القابع تحت الاحتلال، في المقاومة والنضال الشعبي من أجل التحرر الوطني والاستقلال'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018