رغم نفيه: اتهام زيود من أم الفحم بمحاولة قتل جنود ومواطنين يهود

رغم نفيه: اتهام زيود من أم الفحم بمحاولة قتل جنود ومواطنين يهود
علاء زيود في المحكمة وعلامات الاعتداء على وجهه

قدمت النيابة العامة إلى المحكمة المركزية في حيفا اليوم، الأحد، لائحة اتهام بحق الشاب علاء زيود (22 عاما) من مدينة أم الفحم تنسب له فيها "محاولة القتل وحيازة سكين بشكل غير قانوني على خلفية قومية".

واعتقلت الشرطة زيود، يوم الأحد 11/10/2015، بادعاء تنفيذه عملية دهس وطعن في غان شموئيل، بعد أن أصيب 4 أشخاص بدرجات متفاوتة منهم جندية وصفت إصابتها بأنها خطيرة.

ونفى زيود كل التهم الموجهة إليه، وقال إن التهم جميعها ملفقة، وما حدث هو حادثة طرق فقط، إذ انحرفت السيارة بعد أن فقد السيطرة عليها واصطدمت بهم. وأشار في وقت سابق إلى أنهم 'يريدون أن يجعلوا مني إرهابيًا، أنا لست كذلك".

وزعمت النيابة العامة في لائحة الاتهام أن "الشاب علاء زيود على خلفية الأحداث التي شهدتها البلاد قرر تنفيذ عملية ضد جنود ومواطنين يهود والتسبب بموتهم. وفي ساعات الظهر من يوم 11.10.2015 وقبل أن يخرج إلى تنفيذ العملية، استحم وصلى، ثم أخذ سكينا وخرج من بيته حوالي الساعة 17:30 وتوجه إلى مدينة الخضيرة وتجول في شوارعها، ثم خرج من المدينة متجها نحو مدخل غان شموئيل، ولاحظ وجود جنود على محطة الحافلات، فقرر تنفيذ العملية والتسبب بموتهم، زاد سرعة السيارة، وانحرف بسيارته نحو جندي وجندية على المحطة ودهس جندية وجنديا".

وبحسب لائحة الاتهام "ترجل في مرحلة ما من سيارته وتوجه إلى الباب بجانب مقعد السائق وأخرج سكينا وتوجه إلى المحطة، وبدأ بطعن فتاة قاصر جلست على المقعد هناك بهدف التسبب بموتها، وهربت الفتاة فركض خلفها والسكين بيده، وفي مرحلة أخرى توقف عن مطاردتها بعد أن شاهد جندية على الأرض فاقدة الوعي فاقترب منها وفتش على سلاحها، لكنه لم يجد السلاح، فطعنها في وجهها وعاد إلى المحطة"، بحسب الادعاء.

وادعت النيابة أيضا أنه "مر رجل من المكان في تلك اللحظة ورأى الفتاة القاصر تركض وتطلب المساعدة فأوقف سيارته وتوجه إليها فاقترب منه الشاب وبيده السكين وتعاركا وطعن الرجل. وساعد مواطنون آخرون في السيطرة على الشاب وأخذوا السكين منه، حتى وصل عناصر أجهزة الأمن إلى المكان" بحسب زعم النيابة العامة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018