عيلبون: قسائم بناء وحل جذري لأزمة السكن

عيلبون: قسائم بناء وحل جذري لأزمة السكن
منظر عام لقرية عيلبون

أعلن المجلس المحلي في قرية عيلبون أَنه استطاع أَن يَستصِدر قرارا وصفه بالتاريخي يخدم أبناء القرية مستقبلا ويعطي حلولا لمشاكل السكن في القرية لأعوام طويلة.

وبعد مطالبات حثيثة وعقد اجتماعات ومثابرة مع وزارة الإسكان في منطقة الشمال وما يسمى 'دائرة أملاك الدولة' وإدارة التخطيط في وزارة المالية، حصل المجلس المحلي المصادقة الأولية لتوسيع منطقة البناء بمساحة 570 دونما إضافيا أي ما يوازي %50 من مساحة الخارطة الهيكلية للقرية اليوم، وهو أمرٌ لا سابق له.

وأكد أنه بتاريخ 2016/3/1 عقدت جلسة عمل أولية في مجلس محلي عيلبون بحضور ممثلين عن وزارة الإسكان في منطقة الشمال وعلى رأسهم مديرة التخطيط في الوزارة، ميخال أوشوروف، وكذلك المهندسين الذين عقدت معهم اتفاقيات عمل مع وزارة الإسكان من أجل البدء بالمشروع الهام والحيوي لسكان عيلبون.

واتَّسمَت الجلسة بإيجابية تامة، وقدم رئيس المجلس، جريس مطر، شرحا مفصلا عن العوائق التي تمنع توسيع مسطح القرية في الجهات الأخرى مثل مشروع المياه القطري وشارع 65، ونوَّه بأن سكان قرية عيلبون خسروا منذ سنة 1956 أراضٍ خاصة كثيرة لمشروع المياه القطري وخاصة الأراضي الزراعية التي أقيمت عليها بركة 'تسلمون'، ولم يتبق للقرية أماكن للتوسُع والبناء سوى منطقة الجبل الغربي.

وطالب رئيس المجلس بالإسراع بالتخطيط من أجل تحضير هذه الخارطة وإخراجها لحيز التنفيذ والبدء بتسويق القسائم للأزواج الشابة.

وبعد الجلسة قام المشاركون بزيارة ميدانية إلى الموقع والاطلاع عن كثب على المنطقة. وبعدها تقرر في الجلسة البدء حالا بالتخطيط والتنسيق الكامل مع جميع المكاتب الحكومية من أجل تذليل جميع العقبات التي يمكن أن تكون خلال فترة التخطيط.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة


عيلبون: قسائم بناء وحل جذري لأزمة السكن

عيلبون: قسائم بناء وحل جذري لأزمة السكن