المتابعة: تجريف أراضي عتير ووادي النعم تمهيدا لعدوان أكبر

المتابعة: تجريف أراضي عتير ووادي النعم تمهيدا لعدوان أكبر

دانت لجنة المتابعة العليا جريمة تجريف أراضي قريتي عتير ووادي النعم، على يد السلطات صباح أمس، الإثنين، وتدمير الغالبية الساحقة من المحاصيل، في مسعى لجس النبض، وتمهيدا لعدوان أكبر على قرى النقب.

وقالت في بيانها، إن السلطات ماضية في تنفيذ مخططها الاقتلاعي لقرى النقب، بدءا من تدمير جزئي للبيوت، وتدمير الأراضي الزراعية، بهدف تضييق الخناق على الأهالي وترهيبهم، لحملهم على الرحيل من أراضيهم.

اقرأ/ي أيضًا | النقب: حرث أراضي أم الحيران وإبادة المزروعات

ودعت لجنة المتابعة جميع القوى إلى تكثيف الحراك الكفاحي ضد المخطط الاقتلاعي، كي يعم سائر أنحاء النقب، وجميع أنحاء البلاد، وصولا إلى مهرجان مركزي في النقب، في الذكرى الـ 40 ليوم الأرض الخالد، وليشكل المهرجان انطلاقة أخرى في معركة الدفاع عن النقب، لأنه لا يمكن أن يكون النقب وحيدا في مواجهة هذا المخطط الذي يستهدفنا جميعا، فالحكومة تريد من تدمير قرى عتير وأم الحيران والعراقيب وغيرها، نموذجا 'مصغرا' للجريمة الأكبر، التي شملها ما يسمى 'مخطط برافر'.