التجمع وأبناء البلد: ليس بالمناكفات الفئوية يُرسم مستقبل شفاعمرو

التجمع وأبناء البلد: ليس بالمناكفات الفئوية يُرسم مستقبل شفاعمرو
مراد حداد وجميل صفوري

عقدت لجنة العمل البلدي للتحالف الوطني الديمقراطي (التجمّع وأبناء البلد) اجتماعها  ليلة أمس، وذلك لبحث الشؤون البلديّة الأخيرة وبالأخص مسألة الاتفاقيّة الشاملة للإسكان المعروضة بين البلديّة ووزارة الإسكان كونها قضيّة حارقة تشغل الشارع الشفاعمري.

 وأكد التحالف أن 'مسألة الأرض والمسكن من أكثر القضايا إلحاحا وأهمية للمجتمع العربي عموما والشفاعمري خاصة، وتستحق أن نتناولها من منطلق المصلحة العامة والوطنية البحتة، بعيدا عن أية مناكفات فئوية أو مكاسب انتخابيّة ضيّقة'.

وأضاف: 'لسنا بحاجة لمن يذكرنا بنوايا المؤسسة الحاكمة تجاه المجتمع العربي، لكننا كنا وما زلنا نؤمن أن أي مكسب لنا هو حقّ طبيعي وليس معروفا تسديه إلينا المؤسسة، وعليه ندرس المشاريع ضمن معادلة النضال الحثيث من أجل نيل حقوقنا من جهة وقطع الطريق أمام استغلال الحكومة'.

 ومن هذا المنطلق، رأى التحالف في سياق المشروع المعروض وإطاره 'فرصة للنهوض بشفاعمرو وتطويرها، من خلال إيجاد حلول ملائمة للأزواج الشابة، وتطوير البنى التحتية في البلد والمرافق العامة والنهضة التي يتوق إليها الشفاعمريون، مع الأخذ بعين الاعتبار الملاحظات المهنيّة التي سنسجلها لبعض البنود من منطلق التطوير، والتي أكدها ممثلنا في المجلس البلدي مراد حداد، وتتلخص في ضرورة شراكة البلدية بندية في تنفيذ ما سينتج عنه الاتفاق، ودورها الحاسم في مسألة تسويق القسائم وعدم السماح للوزارة بالاستفراد في مسألة التسويق لبعض القسائم، وهو ما أكده رئيس البلديّة، أمين عنبتاوي، في مشاوراته مع التحالف'.

ولضمان ذلك، اقترح التحالف تشكيل لجنة بلديّة مع مهنيين ومخططي مدن وطنيين وممثلي جمهور لمتابعة تنفيذ المشروع وضمان مصالح للبلد وأهلها.

وأكد التحالف أن 'الملاحظات المهنيّة التي قد يتداولها البعض من منطلق الحرص على مصلحة البلد والتي كان قد أكد التحالف بعضها وسيسجلها بالتعاون مع مهنيين، يجب أن تتابع ويتم بحثها مع الوزراة بنديّة كاملة وهو ما سيكون للتحالف دور مركزي به، لكن في المقابل نتساءل: من سيتحمل مغبة تفويت الفرص التي إن أحسنا استثمارها كما يجب بمهنية ووطنية نكون قد حققنا إنجازا للبلد وأهلها؟'.

وأشار إلى أن 'إنجاز مشروع الحلول الإسكانية والحصول على حقوقنا فيه دون اشتراط، كان وما يزال يحتاج لنضال شعبي يرافق المسار القانوني والتخطيطي، ووضع كل الملاحظات المطلوبة والتي نثق بقدرة ونية رئيس البلدية المطالبة بها وتحقيقها'.

وأنهى أنه 'لا بد من التطرق في هذا السياق للاتهامات التي ساغتها كتلة الجبهة من على صفحتها الرسمية والتي لم تخلُ من مزايدات واتهام بالخيانة لرئيس البلدية وشركائه، وعليه نكتفي بأن نذكّر أن من جلس في ائتلاف بلديّ حين استقبل رئيسه أهرونوفيتش في يوم الإضراب الرسمي بذكرى النكبة، واحتفل مع بيرس في مئوية شفاعمرو هو آخر من يزايد وطنيا، ويستحق أن نرثي حاله، كما نؤكد أن مصلحة شباب وشابات البلد أسمى من مهاتراتكم الرخيصة'.

إقرأ/ي أيضًا| كفر قاسم: اجتماع تحضيري لإحياء الذكرى الستين للمجزرة

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018