التجمع يرفض المقارنة بين فلسطينيي الداخل والمستوطنين

التجمع يرفض المقارنة بين فلسطينيي الداخل والمستوطنين

عمّم حزب التّجمّع الوطنيّ الدّيمقراطيّ، بيانًا لوسائل الإعلام، ردّ فيه على مقارنة رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، المستوطنين بفلسطينيّي الدّاخل، جاء فيه: 'أطلّ رئيس الحكومة الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، في فيلم دعائيّ ديماغوغيّ رخيص ليوضح مآرب المشروع الاستيطانيّ الإسرائيليّ في المناطق الفلسطينيّة المحتلّة عام 1967. في الشّريط الدّعائيّ، يدّعي نتنياهو بأنّ المطالبة بتفكيك المستوطنات وإخراج المستوطنين من المستوطنات الإسرائيليّة في الضّفّة، هي دعوة للتطهير العرقيّ، وبأنّ كلّ من يطالب بذلك يدعم عمليًّا هذا التّطهير العرقيّ'.

وواصل البيان 'وفي نفس الشّريط، جرى تشبيه حالة الاستيطان بحالة السّكّان العرب الفلسطينيّين الأصلانيّين في مناطق 48. هذه التّصريحات العنصريّة تكشف بوضوح طبيعة المشروع الاستعماريّ الاستيطانيّ الصّهيونيّ، الذي يسعى أساسًا للسيطرة على الأرض واستبدال سكّانها الأصليّين، وسرد رواية تاريخيّة تشوّه التّاريخ والواقع واستعمال الدّين لتبرير السّيطرة والطّرد والإقصاء والاستعلاء، ونزع الأصلانيّة عن أهل البلاد وتحويل المهاجر المستعمر إلى أصلانيّ'.

وأردف البيان 'يدين التّجمّع الوطنيّ الدّيمقراطيّ بشدّة، تصريحات نتنياهو، ويرى بأنّها تسدل السّتار على أيّ إمكانيّة، أو حتّى وهم، لحلّ سياسيّ يستجيب بالحدّ الأدنى للحقوق الطّبيعيّة المشروعة للشعب الفلسطينيّ. هذه التّصريحات تعكس العقليّة الحقيقيّة لنتينياهو وحكومة المستوطنين وغالبيّة المجتمع الإسرائيليّ، وتكشف زيف ادّعاءاته بقبول حلّ الدّوليتين، وتؤكّد سعي إسرائيل لفرض الأمر الواقع، كحلّ دائم. كما يموضع نتنياهو بشكل واضح الفلسطينيّين في مناطق 48، كجزء من معادلة الصّراع والحلّ السّياسيّ، بحيث ترتبط حقوقهم وبقاؤهم في وطنهم بمصير المشروع الاستيطانيّ في الضّفّة الغربيّة والقدس'.

وواصل البيان 'يدعو التّجمّع الوطنيّ الدّيمقراطيّ إلى التّعامل مع هذه التّصريحات بكلّ الجديّة، من قبل الأحزاب العربيّة في الدّاخل ومن قبل السّلطة الفلسطينيّة وكافّة الفصائل، ويقترح بدء حوار وطنيّ فلسطينيّ شامل لوضع تصوّرات وبرامج عمل للتعامل مع الواقع السّياسيّ، الذي تكشفه التّصريحات وما يقع في خلفيّتها من مواقف وسياسات إسرائيليّة رسميّة'.

وأكمل البيان 'كما يدعو التّجمّع كافّة الدّول والمنظّمات والمؤسّسات الدّوليّة إلى رفض تصريحات نتنياهو وإدانتها بشكل واضح، واتّخاذ الخطوات الضّروريّة للجم السّياسة العدوانيّة الخطيرة، التي تتّبعها حكومة نتنياهو، عبر فرض عقوبات صارمة عليها، لإجبارها على الانصياع للقانون الدّوليّ والقرارات الدّوليّة الخاصّة بقضيّة فلسطين'.

اقرأ/ي أيضًا | نتنياهو يدعي أن إخلاء المستوطنين تطهير عرقي

وخلص بيان التّجمّع 'كما ويدعو التّجمّع الوطنيّ الجامعة العربيّة إلى تحمّل مسؤوليّاتها تجاه القضيّة الفلسطينيّة وإدانة تصريحات نتنياهو ورفضها دون أيّ تأتأة، والعمل على المستوى الدّوليّ لتفعيل المقاطعة وفرض العقوبات، وفقًا لنفس المعايير والمبادئ التي استندت إليها مقاطعة نظام الأبرتهايد البائد'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018