الشرطة تعتزم اعتقال المزيد من كوادر التجمع

الشرطة تعتزم اعتقال المزيد من كوادر التجمع
التفاف سياسي حول التجمع (عرب 48)

نقلت الصحف الإسرائيليّة الصادرة صباح اليوم، الإثنين، أن الهجمة التي طالت قيادات وكوادر في التجمّع الوطني الديمقراطي، أمس الأحد، لم تنته بعد، مرجّحة أن يتم استدعاء نواب التجمّع الثلاثة، وهم د. جمال زحالقة، حنين زعبي ود. باسل غطّاس، للتحقيق، قريبًا.

وكانت الشرطة الإسرائيلية، نفّذت فجر أمس، الأحد، حملة مداهمات واعتقالات واسعة طالت العديد من قيادات وناشطين بارزين بالحزب بينهم رئيس التجمع، بزعم مخالفة قانون الأحزاب، وهو ما نفاه التجمع جملة وتفصيلا.

ومددت المحكمة في حيفا اعتقال رئيس التجمع الوطني الديمقراطي، عوض عبد الفتاح، وامطانس شماس، حتى يوم الأربعاء، فيما مددت اعتقال عضو اللجنة المركزية ومدير صحيفة فصل المقال، عز الدين بدران، وعضو اللجنة المركزية ورئيس قسم الثقافة والرياضة في شفاعمرو، مراد حداد وعوني بنا، حتى يوم الخميس القادم.

كما مددت المحكمة في ريشون ليتسيون، اعتقال كل من عضو اللجنة المركزية جمال دقة، ونائب رئيس بلدية سخنين منيب طربيه، وعضو اللجنة المركزية حسني سلطاني، وعضو لجنة المراقبة لولو طه، والأسير المحرر وعضو اللجنة المركزية مخلص برغال، صمود ذياب، رياض أبو مخ ومحمد محاجنة، حتى يوم الخميس 22 أيلول/ سبتمبر القادم.

فيما تم تحويل جول صليبا من مدينة شفاعمرو للحبس المنزلي، ذلك بالإضافة إلى اعتقال 8 محامين، قامت المحكمة بتمديد اعتقال أربهة منهم حتى يوم الإثنين، وثلاثة آخرين حتى يوم الأربعاء 21 أيلول/ سبتمبر المقبل، فيما تم تمديد اعتقال الأخير حتى يوم الثلاثاء القادم.

اقرأ/ي أيضًا| ملاحقة التجمع: اعتقالات ترهيبية والتفاف شعبي

وسياسيًا، عقد التجمع ولجنة المتابعة العليا والقائمة المشتركة، اليوم الأحد، مؤتمرًا صحافيًا في مقر التجمع بالناصرة، أكدوا فيه على أن التجمع يتعرض لهجمة سياسية جديدة تحت مسمى آخر، وأن المستهدف هو الشعب الفلسطيني والعمل السياسي في الداخل، وأنها تقف وقفة واحدة وصلبة تجاه التصعيد في الملاحقة السياسية التي يتعرض لها التجمع والذي يمثل في مواقفه إجماعًا وطنيًا عامًا.