إطلاق سراح عضو المكتب السياسي للتجمع جمعة الزبارقة

إطلاق سراح عضو المكتب السياسي للتجمع جمعة الزبارقة

أطلقت محكمة الصلح في بيتح تكفا، بعد ظهر اليوم، الجمعة، سراح عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، جمعة الزبارقة، بشروط مقيدة.

وكانت محكمة الصلح في حيفا، قد مددت، في وقت سابق من اليوم، الجمعة، اعتقال المحاسب شادي عواد، بناء على طلب النيابة العامة، حتى يوم الإثنين المقبل.

ونفذت الشرطة الإسرائيلية، حملة اعتقالات واسعة طالت قياديين وناشطين بحزب التجمع الوطني الديمقراطي، بعد مداهمة منازلهم، كان آخرها ليل الثلاثاء الأربعاء الماضي، بزعم مخالفة قانون الأحزاب.

وكان بين المعتقلين عضو المكتب السياسي للتجمع جمعة الزبارقة من النقب، وعضو اللجنة المركزية ونائب الأمين العام السابق مصطفى طه من كابول، وعضو اللجنة المركزية سامي العلي من جسر الزرقاء، وآخرون، كما استدعت الشرطة ناشطين وناشطات في التجمع لكنها سرحتهم بعد ساعات من التحقيق.

وقال التجمع الوطني الديمقراطي، في بيان له، في أعقاب تحرير 11 معتقلًا من ناشطي التجمع، أمس، خلال حملة الملاحقة السياسية الأخيرة التي شنتها الشرطة الإسرائيلية ضده، إن افتراءات الشرطة بدأت تتحطم والملاحقة سياسية من الدرجة الأولى.   

وأضاف البيان أن 'هذه الحملة الشرسة التي بدأت بواسطة مداهمات ليلة لبيوت الناشطين وفروع الحزب، واستمرت في مسرحيات قضائية في أروقة المحاكم لتلفيق ملف جنائي للتجمع، بينما هي ملفات حول نشاطات سياسية بحتة، بدأت تتحطم أمام عزيمة نشطاء الحزب، وأمام الالتفاف الجماهيري الواسع من قبل الحركات والأحزاب والجمعيات والنشطاء السياسيين في الداخل الفلسطيني، ما يؤكد أن الملاحقة سياسية، وأن مشكلة الدولة ليست مع الإدارة المالية للتجمع، بل مع طرحة ومواقفه ونشاطه السياسي'.