اللد: تسريح قاصرين اعتقلوا بادعاء إلقاء الحجارة

اللد: تسريح قاصرين اعتقلوا بادعاء إلقاء الحجارة
منظر عام في اللد (صورة من الأرشيف)

أطلقت محكمة الصلح في بيتح تكفا، أمس الأحد، سراح ثلاثة قاصرين عرب (15 و14 عامًا) من مدينة اللد، اعتقلتهم الشرطة الإسرائيلية بشبهة إلقاء الحجارة على سيارات وحافلات، على الشارع الرئيسي المحاذي للمدينة.

وادعت الشرطة في المحكمة خلال الجلسة للنظر بطلب تمديد اعتقالهم، أن 'القاصرين أقدموا على إلقاء الحجارة عدة مرات على سيارات وحافلات ليهود'، وأن الخلفية 'قومية'!

وبعد اعتقالهم خمسة أيام، أطلقت المحكمة سراحهم دون شروط أو قيود، وأسقطت الشبهات والخلفية التي نسبتها الشرطة إليهم.

وقال المحامي الموكل بالدفاع عن القاصرين، علاء تلاوي، لـ'عرب 48'، إن 'المحكمة أخذت بعين الاعتبار ادعاءات الدفاع بأنه لم يثبت أي دافعٍ قومي للشبهات المنسوبة ضدهم'.

وأكد أنه 'لا يمكن للشرطة اعتقال مشتبهين عرب فقط لأنهم عرب، بشبهة إلقاء الحجارة باتجاه حافلة إسرائيلية. ولا يمكن أن يكون الاستنتاج الأولي لدى الشرطة أن كل عربي يعتدي على يهودي، تُحول الخلفية إلى قومية ومعادية. هذا أمر خاطئ ومناف للأحكام وغير مقبول بتاتًا'.

وفي نهاية المطاف، قبلت هيئة المحكمة أقوال الدفاع وأصدرت قرارا بإطلاق سراح القاصرين دون شروط مقيِّدة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018