الحرائق تتجدد بمحيط البلدات العربية

الحرائق تتجدد بمحيط البلدات العربية

تجددت بساعات متأخرة من ليل الجمعة، الحرائق في محيط العديد من البلدات العربية، حيث تم استقدام طواقم الإطفاء التي عملت على إخماد النيران ومنع وصولها إلى الأحياء السكنية، فيما بقيت الطواقم بحالة استنفار تحسبا لأي طارئ خصوصا وأن الرياح تحول دون نجاحها بالسيطرة على الحرائق.

وأعلنت طواقم الإطفاء عن حرائق اشتعلت بالأحراش ومناطق طبيعية قرب الناصرة، عيلوط، زيمر، طمرة، عسفيا، أم الفحم، أحراش وادي عارة قرب بلدة 'ميعامي'، حيث تعمل طواقم الإطفاء على إخماد النيران، بيد أنها تجد صعوبة بذلك بسبب شدة الرياح.

ويعمل في مواقع إخماد الحرائق المشتعلة في مناطق مختلفة من البلاد،  نحو 48 طاقم إطفاء يضم مئات رجال الإطفاء والمئات من الجنود للسيطرة على الحريق.

وكان قد تم استدعاء 20 طاقم إطفاء في ساعات مساء الجمعة، لتنضم إليها 20 طائرة عملاقة استقدمت خصيصا من الدولة الأوروبية لمساعدة الطواقم الإسرائيلية بالسيطرة على الحرائق المشتعلة منذ أربعة أيام.

 حريق بأحراش عيلوط وآخر بحي الفاخورة بالناصرة

في منطقة الناصرة، اشتعلت النيران بساعات متأخرة من الليل في الأحراش والغابات الفاصلة بين الناصرة وعيلوط ومنطقة صفورية، حيث أتت ألسنة النيران على مساحات واسعة من الأراضي، بعد أن عملت طواقم الإطفاء على إخماد النيران ومنع وصولها إلى المناطق المأهولة بالسكان.

وفي منطقة حي الفاخورة بالناصرة، عملت طواقم الإطفاء على إخلاء العديد من المنازل عقب الحريق الذي اشتعل في الأحراش القريبة من الأحياء السكنية، فيما أغلقت الشرطة الطرقات المتاخمة للحريق أمام حركة السير ومنعت من السكان الوصول إلى المنطقة.

وتحقق الشرطة في أسباب اشتعال النيران، وزعمت أن الحرائق اندلعت بفعل فاعل، وتحقق في شبهات مفادها إضرام النيران تم بشكل متعمد تحديدا في منطقة حي الفاخورة.

حريق بالأحراش يتهدد المنازل في عسفيا

وفي غابات الكرمل المحاذية لبلدة عسفيا اشتعلت النيران بالأحراش القريبة من الأحياء السكنية، حيث استنفرت طواقم الإطفاء للمكان وعملت لساعات على إخماد النيران والحد من انتشارها ومنع وصولها إلى منازل القرية.

تجدد الحرائق قرب زيمر وإغلاق الطريق الرئيسي

وتجددت الحرائق بساعات الليل المتأخرة في محيط قرى زيمر، حيث أغلقت الشرطة الشارع الرئيسي الذي يربط القرية بمنطقة نتانيا بسبب قرب ألسنة النيران من الأحياء السكنية ومن الكيبوتسات والبلدات اليهودية.

وأتت ألسنة النيران على مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والأحراش في محيط قرى زيمر والمرجة، ووصلت النيران إلى تخوم الأحياء السكنية، وسارع الأهالي بالتعاون مع طواقم الإطفاء على إخماد النيران والسيطرة عليها ومنع وصولها للمنازل.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية