"الأرض والمسكن" تحذر من محاولة نتنياهو الانتقام لـ"عمونا"

"الأرض والمسكن" تحذر من محاولة نتنياهو الانتقام لـ"عمونا"

حذرت اللجنة الشعبية للدفاع عن الأرض والمسكن وادي عارة، من تطلع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الانتقام من المجتمع العربي في البلاد عقب قرار العليا بإخلاء مستوطنة 'عمونا'.

ويحاول نتنياهو، بحسب ما أكدته اللجنة، إرضاء معسكر اليمين من خلال دعواته لتكثيف هدم المنازل بالبلدات العربية والتي ترفض لجان التنظيم الإسرائيلية منحها التراخيص.

وكشفت اللجنة النقاب عن أن تهديدات نتنياهو تم الشروع بتنفيذها على أرض الواقع، وذلك من خلال إلصاق أموار هدم فورية لـ 47 منزلا بالبلدات العربية بالجليل والمثلث والنقب.

وتوجهت اللجنة الشعبية لكل صاحب منزله تصله أوامر هدم فورية التواصل معها من أجل تصعيد النضال الشعبي.

ودعت اللجنة الشعبية رؤساء السلطات المحلية في المثلث ولجنة التنظيم والبناء في وادي عارة، لعقد جلسة طارئة للتباحث بالتهديدات الصادرة عن نتنياهو وسبل مواجهتها والتصدي لها ومنع تنفيذ أوامر الهدم الفورية الصادرة بحق 47 منزلا، والتي بلغ إصحابها بذلك فور الرسالة المتلفزة التي بثها رئيس الحكومة نتنياهو.

وحثت اللجان الشعبية في كل البلدات والسلطات المحلية العربية لإبداء الحيطة والحذر خلال الأيام القادمة من أي محاولة إلصاق أوامر أو تنفيذ أوامر هدم للمنازل، ودعتها للاستنفار والتنسيق والتشبيك بين مختلف الفعاليات الشعبية والسياسية والحزبية بكل قرية ومدنية تحسبا لأي طارئ.

وقالت اللجنة الشعبية للدفاع عن الأرض والمسكن في بيانها لوسائل الإعلام: 'طالعتنا الصحافة الإسرائيلية، اليوم الجمعة، بأخبار مفادها أن رئيس الحكومة نتنياهو، وضع خطة عمل تقضي بتنفيذ أوامر الهدم للمساكن العربية التي بنيت بدون ترخيص، وعليه فقد أعد العدة المناسبة للمباشرة بتطبيقها في النقب والجليل ووادي، عارة وذلك لإرضاء اليمين وتبريد غضبهم لما سيحصل في أعقاب إخلاء مستوطنة 'عامونا' من أراض فلسطينية مغتصبة، إلى أراض فلسطينية مصادرة قريبة منها'.

وتابع البيان: 'رئيس الحكومة يقول مخاطبا المجتمع العربي 'لا يوجد عندنا خل وخردل'، كما سنهدم لليهود فعلينا أن نهدم للعرب'، هذا ما يقوله رئيس الحكومة الأشد عداء للعرب وخصوصا بهذه الفترة التحريضية التي يتبناها شخصيا ضدنا، مقارنا العرب بالبلاد بالمستوطنين المغتصبين للأراضي الفلسطينية بحكم الاحتلال العسكري للضفة الغربية، وكأن الأمر يتمثل بعملية انتقامية لمستوطني 'عمونا'، ومن تبعهم من اليمين الاستيطاني'.

وأكدت اللجنة في بيانها أن التهديدات تم إخراجها لحيز التنفيذ فهناك نية لتنفيذ هدم لـ 47 منزلا عربيا، حيث بلغ عن إلصاق أوامر وإخطارات هدم لبيتين في وادي عارة، وسيتبعها قريبا العشرات من هذه الأوامر.

يذكر أن نتنياهو قال في شريط فيدو وزعه مكتبه، اليوم الجمعة، إن 'القانون يجب أن يكون مساويا. والقانون نفسه الذي يلزم بإخلاء عمونا، يلزم أيضا بإخلاء البناء غير القانون في أجزاء أخرى من بلادنا. لذلك أوعزت بتسريع هدم البناء غير القانون في النقب ووادي عارة والمثلث والجليل والمركز، في كافة أنحاء البلاد، وسننفذ ذلك في الأيام القريبة'.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019