تشويشات في العمل رفضا للاعتداء على أقسام الرفاه الاجتماعي

تشويشات في العمل رفضا للاعتداء على أقسام الرفاه الاجتماعي
من الوقفة الاحتجاجية في أم الفحم

تشهد مكاتب أقسام الشؤون الاجتماعية في البلاد، اليوم الأحد، تشويشات في العمل كخطوة تصعيدية، رفضا للاعتداء على أقسام الرفاه الاجتماعي. 

وجاء هذا القرار في ظل التصعيدات النضالية لاتحاد العاملين الاجتماعيين، وبعد إطلاق النار على مكاتب قسم الشؤون الاجتماعية في مدينة أم الفحم يوم الاربعاء الماضي، حيث لن يكون هناك اليوم استقبال للجمهور في مكاتب الشؤون الاجتماعية، ولن يتواجد الموظفون في المحاكم، وسيجري إرجاء كل المراجعات التي كانت قد عينت في وقت سابق لليوم الأحد.

وتظاهر العشرات من موظفي بلدية أم الفحم، يوم الخميس الماضي، على الدوار الأول، احتجاجا على إطلاق النار على مبنى قسم الخدمات الاجتماعية.

 ورفع المتظاهرون لافتات منددة بجرائم إطلاق النار، وأخرى ضد ظاهرة السلاح غير المرخص.

يذكر أنه سبق وأن تعرض قسم الخدمات الاجتماعية في أكثر من مرة لمثل هذه الاعتداءات الخطيرة، إضافة إلى الاعتداءات المباشرة التي طالت عدد من العاملين الاجتماعيين في القسم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018