المحكمة تدين محاميا من البعنة بنقل رسائل لأسرى حماس

المحكمة تدين محاميا من البعنة بنقل رسائل لأسرى حماس
المحامي محمد عابد

أدانت المحكمة المركزية في حيفا، بعد ظهر أمس الأحد، المحامي محمد عابد من قرية البعنة بـ"نقل رسائل إلى أسرى أمنيين من حركة حماس"، حسب قرار المحكمة.

وجاء في قرار المحكمة أن "المحامي محمد عابد تلقى أموالا من حركة حماس مقابل نقل رسائل، تقدر بمبلغ مليون وأربعمائة ألف شيكل".

وأشارت إلى أنه سيتم النطق بقرار العقوبة في وقت لاحق.

وتعود حيثيات القضية إلى العام 2014 حيث أطلقت المحكمة المركزية في حيفا بتاريخ 12.5.2014 سراح المحامي عابد من البعنة بشروط مقيدة منها الحبس المنزلي، وذلك بعد أن كان قيد الاعتقال مدة شهرين ونصف منذ تاريخ اعتقاله 2014.2.25.

وفي حينه، خضع المحامي عابد لتحقيقات قاسية من قبل المخابرات الإسرائيلية، ونفي التهم المنسوبة له، مؤكدا أن نشاطه جاء في نطاق مهنته كمحام.

وكانت النيابة الإسرائيلية قد قدمت لائحة اتهام ضد المحامي عابد ووجهت له تهمة "تقديم خدمات لمنظمة محظورة قانونيا، والاتصال بعميل أجنبي".

وادعت أن "المحامي عابد قام على مدار سنوات وحتى يوم اعتقاله بنقل رسائل بين قيادات حماس داخل السجون الإسرائيلية والقيادات السياسية في الخارج، ومن بينهم الأسيرين القياديين عباس السيد الذي حكم عليه بالسجن 35 مؤبدا، وعبد الله البرغوثي الذي حكم عليه بالسجن 67 مؤبدا".

وادعت النيابة أيضا أن "الرسائل التي نقلها المحامي عابد تحمل طابعا تنظيميا كانت تهدف لتنسيق الخطوات الاحتجاجية والتضامنية بين الأسرى الأمنيين التابعين لحماس، منها إعلان الإضراب عن الطعام وعدم الامتثال لجلسات المحاكم الإسرائيلية".

وبدوره أكد المحامي عابد في حينه: "ما زلت واثقا من براءتي، وما زلت مصمما على أنني قمت بواجبي وبمهنية تجاه الأسرى، ويبدو أن هذا جزاء من يقوم بواجبه. وأنا واثق منذ اليوم الأول ببراءتي من كل التهم الموجهة لي، وأنا لم أقم إلا بدوري وواجبي كمحام".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018