النقب: إقامة المنجم على أراضي الفرعة ينذر بالاقتلاع والتهجير

النقب: إقامة المنجم على أراضي الفرعة ينذر بالاقتلاع والتهجير
هدم في الفرعة (2016)

تناقش اللجنة الفرعية للمسائل التخطيطة المبدئية، اليوم الثلاثاء، الخطة القطرية لاستخراج المواد الخام والتي يندرج ضمنها 'منجم برير' للفوسفات ما ينذر باقتلاع وتهجير قرية الفرعة في النقب بالكامل ويتسبب بإضرار صحية وبيئية على كافة القرى والبلدات المحاذية.

وأرسل النائب طلب أبو عرار وآخرين، بمشاركة 'شتيل'، رسالة إلى وزير المالية، موشي كحلون، ورئيس المجلس القطري للتخطيط والبناء، أفيغدور يتسحاكي، ورئيسة لجنة المخططات الأساسية، أسيرا برند، وأعضاء اللجنة حول القضية.

وناشدوا في الرسالة المسؤولين برفض إقامة منجم للفوسفات على أراضي قرية الفرعة، وطالبوا بالاستماع للأصوات الرافضة للمشروع ومنها: وزارة الصحة، بلدية عراد، مجلس كسيفة، مؤسسات حكومية، سكّان قرية الفرعة وسكّان من مناطق مختلفة، جهات حقوقية أخرى وجهات صحية غير تابعة والتي تؤكد أن المنجم مضر بالصحة للعاملين فيه والمناطق المحيطة به.

كما انتقدت الرسالة تجاهل لجان التخطيط وجود 7 آلاف عربي، ومدارس في المنطقة المزمع إنشاء المنجم فيها، وجاء في الرسالة أنه 'لا ذكر في الأوراق الرسمية لوجود سكان عرب في المنطقة'.

وعقب النائب أبو عرار، أن 'إقامة المنجم على أراضي الفرعة ضمن سياسة الأبرتهايد التي تمارسها إسرائيل تجاه العرب، فكيف يمكن لجهة رسمية أن تتجاهل وجود 7 آلاف عربي، وتتجاهل مطالب الفئات المختلفة القريبة من المنجم؟، بينما تريد أن تخدم رؤوس الأموال والشركات الكبرى، وعدم الاكتراث بصحة الناس ووجودهم. علينا جميعا الوقوف صفا واحدا من أجل النضال الجاد ضد إقامة هذا المنجم، ونشد على أيادي كل الجهات التي تعمل من أجل إلغاء هذا المخطط'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


النقب: إقامة المنجم على أراضي الفرعة ينذر بالاقتلاع والتهجير