كفر قاسم: تدخل الناس منع الجناة من قتل شاب في وضح النهار

كفر قاسم: تدخل الناس منع الجناة من قتل شاب في وضح النهار
من المكان

ليست هذه الصورة لمشهد تمثيلي في أحد شوارع كفر قاسم، في وضح النهار، وهو يعجّ بالسيارات والمارة. إنها صورة تجسد الواقع الذي تعيشه مدينة كفر قاسم في الآونة الأخيرة كبعض شقيقاتها من البلدات العربية، صورة تظهر مع كل الأسف، استشراء العنف والجريمة وفوضى السلاح.

وأطلق جناة مجهولون، اليوم الأربعاء، في شارع السلطاني بكفر قاسم النار في الهواء، بعد أن حاولوا إطلاق النار على شخص آخر كان يستقل سيارته، ولحسن الحظ لم يبلغ عن تسجيل إصابات.

وقال شهود عيان كانوا في المكان إنه 'لولا تدخل بعض الناس الذين تواجدوا في المنطقة ونجاحهم بإبعاد الجناة لوقعت جريمة في وضح النهار، والشارع كان يعج بالناس وخاصة طلاب المدرسة'.

وقال شاهد عيان، إن 'الجناة أقدموا على إطلاق الرصاص على شاب آخر كان يستقل سيارته، وحاولوا إنزاله من السيارة، ومن ثم تدخل بعض الناس لمساعدته، وخاف الجناة وأطلقوا النار في الهواء وفروا هاربين بسيارتهم'.

ورجح شاهد العيان أن يكون الجناة من المستوطنين، بينما نفت الشرطة ذلك، وقالت إن 'الحادثة قيد التحقيق، ولم نعلم بعد هوية الجناة، ولا يمكننا القول أنهم مستوطنون أو لا. نحقق في ملابسات الحادثة، ونرجح أن الخلفية جنائية بحتة'.

وتبيّن لاحقًا أنّ الشخص الذي أشهر سلاحه باتجاه المواطنين وأطلق الرصاص في الهواء، هو شرطي بلباس مدني، وكان برفقته شرطي آخر، وأكدت الشرطة أنّ الشرطيين لا ينتسبان إلى محطة شرطة 'كدما'، بل يعملان في منطقة القدس، مشيرة إلى أنّه سيتم فحص الأسباب التي دعتهم للدخول إلى كفر قاسم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018