إطلاق حملة أطرق الباب في أحياء حيفا العربية لحماية الأوقاف

إطلاق حملة أطرق الباب في أحياء حيفا العربية لحماية الأوقاف
مسجد الاستقلال في حيفا

أعلنت لجنة متولي الوقف في حيفا ولجنة المتابعة العليا عن إطلاق الحملة الشعبية 'معا نحمي أوقاف حيفا' في مدينة حيفا وذلك يوم السبت 25.3.2017 من خلال تنظيم حملة 'أطرق الباب' واسعة في أحياء حيفا العربية تنطلق من حي وادي النسناس الساعة العاشرة صباحا.

يذكر أن لجنة متولي الوقف في حيفا ولجنة المتابعة العليا أطلقت حملة شعبية وطنية واسعة بعنوان 'معًا نحمي أوقافنا في حيفا' لجمع تبرعات دفاعًا عن أوقاف حيفا وخصوصا مقبرة ومسجد الاستقلال والتي تواجه هجمة سلطوية لتصفيتها ومصادرتها. وجاءت هذه الحملة ردا على وضع حجوزات على وقف الاستقلال، من قبل شركات أبرمت صفقات مشبوهة ضد الوقف في سنوات التسعين، التي تم بموجبها بيع مساحات من وقف الاستقلال من أجل مشاريع تجارية تطمس المقبرة ومعالم الوقف بشكل عام.

وتنظم الحملة الشعبية 'معا نحمي أوقاف حيفا'، حملة 'أطرق الباب' في حيفا، بعد أن أطلقت في شهر تموز/ يوليو الماضي من أمام مسجد الاستقلال، حملة قطرية لجمع تبرعات واسعة من المساجد في البلدات العربية، والتوجه لرؤوس أموال بالتعاون مع اللجان الشعبية المحلية.

وستنطلق حملة 'أطرق الباب' في حيفا، يوم السبت 25.3.2017 الساعة الـ10 صباحا من حيّ وادي النسناس، وثم باتجاه الأحياء العربية المركزية الحليصة، عباس والكبابير.

وناشدت لجنة المتولين ولجنة المتابعة العليا كافة لجان الأحياء، والقوى الوطنية والسياسية والجمعيات والحركات والأطر الأهلية والشبابية وكافة أبناء شعبنا في حيفا وعموم الوطن، المشاركة والانضمام والدعم والتفاعل يوم السبت في انطلاقة الحملة الشعبية في حيفا.

وأكد مركز حملة 'معا نحمي أوقاف حيفا' عن لجنة المتابعة العليا، عبد الحكيم مفيد، على العمل المستمر من أجل تحقيق الأهداف التي رسموها للتصدي لمخططات مصادرة الأوقاف وتصفيتها والسيطرة عليها. ووجّه 'تحية لكافة أئمة المساجد واللجان الشعبية ورؤوس الأموال في بلادنا على دورهم الرائع وتجاوبهم منقطع النظير مع الحملة'.

وأضاف أن 'الحملة لا زالت مستمرة حتى إرجاع وقف الاستقلال وتحريره من الصفقات التي أبرمت، فرأس مالنا هو في العمل الشعبي مع الناس'.

وقال عضو لجنة المتولين، المحامي خالد دغش، إن 'أوقاف حيفا تتعرض إلى هجمة منذ سنوات، خاصة أوقاف الاستقلال والجرينة التي تم خلال السنوات السابقة تحريرها من عهدة حارس أملاك الغائبين، إذ نعمل ليل نهار لتحرير الأوقاف ومنع الاستيلاء عليها وتسديد الديون المتراكمة التي وصلت في السنوات الأخيرة إلى الحجوزات في دائرة الإجراء'.

وقال عضو لجنة المتولين، الحاج فؤاد أبو قمير، إن 'حملة إنقاذ أوقاف حيفا مستمرة حتى تحقق أهدافها المنشودة والمرجوة، ونحن نطمح إلى تحرير كل الأوقاف والأملاك والأراضي والمقدسات التابعة للوقف، هذا حقنا التاريخي في وطننا'. وأضاف: 'نحن موحدين للتصدي لكافة المخططات الهادفة لتصفية أوقافنا وحقوقنا ونناشد أهلنا في حيفا الوقوف وقفة موحدة ضد هذه الهجمة ودعم حملة تحرير الأوقاف'.

وقال عضو لجنة المتولين، الشيخ رشاد أبو الهيجاء، إنه 'في السنوات الأخيرة هناك صحوة ونهضة وعمل مستمر من أجل تحرير الأوقاف ومنع تصفيتها، ونحن نعمل بشكل مهني وشعبي ومنهجي ومدروس من أجل تحصيل حقوقنا وأوقافنا المصادرة والمهددة. نناشد عرب حيفا كافة المشاركة الواسعة في الحملة لنتمكن معا يدا بيد من إنجازاتنا'.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة