الطيبة: المحكمة ترفض الاستئناف لإعادة طفلة لوالدتها

الطيبة: المحكمة ترفض الاستئناف لإعادة طفلة لوالدتها
الطفلة من الطيبة

رفضت المحكمة المركزية في اللد، أمس الأربعاء، استئناف طاقم الدفاع عن عائلة الطفلة من الطيبة، والتي طالبت فيه بإعادة الطفلة إلى والدتها فورًا، وذلك بعد إبعادها عن والدتها من قبل قسم الرفاه الاجتماعي لمدة 30 يوما، من أجل العلاج الذي لم تذكر ماهيته، وفقًا لخصوصية الموضوع وسريته.

وقدم الاستئناف المحاميان شادي غانم وحاييم شفرنبرغ، يوم الخميس الماضي، حيث ترافعا عن العائلة في قضية إبعاد الطفلة عن والدتها.

وقالت المحكمة في جلسة الرد على الاستئناف، إنّ 'المحكمة المركزية لم تر أن قرار محكمة الصلح الأول كان خاطئًا، حين قرر قبول الاستئناف الأول بشكل جزئي، والذي يقضي بإبقاء الطفلة لمدة 30 يوما في مركز العلاج فقط'.

وبموجب قرار المحكمة ستبقى الطفلة في مركز العلاج حتى انتهاء الثلاثين يوما بقرار من محكمة الصلح، ومن ثم ستعقد جلسة أخرى لطلب التمديد المدة إذا لزم الأمر.

يُشار إلى أن قسم الرفاه الاجتماعي في بلدية الطيبة أبعد الطفلة عن والدتها قبل أكثر من أسبوعين لأسباب علاج لم تذكر ماهيتها، بعد تخوفات على حياة الطفلة، وفق معطيات ومعلومات جمعت عنها لا يمكن التعمق بها، وشغلت القضية الأهالي في مدينة الطيبة والمنطقة، حتى قدمت العائلة استئنافًا ضد قرار المحكمة الصلح.

ورفضت العائلة ادعاءات مكتب الرفاه الاجتماعي في المحكمة، وادعت أن 'كل التقارير التي أصدرت حول طفلتها خاطئة ومغلوطة'، كما ادعت أن 'الطفلة لا تعاني من أي شيء، وإنها سوف تتدهور إلى الأسوأ إذا بقيت في مركز العلاج، وفق توسل الطفلة في المكالمات التي تطالب فيها بالرجوع إلى والدتها'.

وقال المحامي الموكل بالدفاع عن العائلة، المحامي شادي غانم، لـ'عرب 48'، إن 'الجلسة في المحكمة كانت صاخبة واستغرقت وقتا طويلا، علما أن هذا الملف معقد جدا، إذ أن غالبية المواد فيه سرية وخصوصية لا يمكن للدفاع الاطلاع عليها'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018