لجنة التوجيه العليا لعرب النقب: تحقيقات ماحش غطاء لنهج عنصري

لجنة التوجيه العليا لعرب النقب: تحقيقات ماحش غطاء لنهج عنصري
مازن سليمان أبو حباك العزازمة

قالت لجنة التوجيه العليا لعرب النقب إن إغلاق قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة 'ماحش' ملف التحقيق ضد خادم في شرطة 'حرس الحدود' الإسرائيلية اشتُبه بالتسبب في مقتل الشاب مازن سليمان أبو حباك العزازمة (18.4 عاما) من سكان مسعودين العزازمة بضواحي شقيب السلام في النقب، وذلك بادعاء عدم توفر أدلة كافية لتقديم لائحة اتهام ضده، بعد مرور أكثر من عام على قتله، كان متوقعا وأنه لم يفاجئ أحدا.

وأكدت اللجنة في بيان أصدرته، أمس الأربعاء، أن "التحقيق الذي تلوح به وحدة التحقيقات مع أفراد الشرطة (ماحش) بعد كل جريمة يرتكبها أحد أفراد الشرطة بحق مواطن عربي هو مجرد غطاء لنهج عنصري يستهتر بحياة المواطن العربي ولا يقيم لها وزنا".

واعتبرت أن "هذا الإغلاق للملف يتبع العديد من القرارات المشابهة حين يكون الضحية مواطنا عربيا. ويأتي قبيل إصدار نتائج التحقيق بقضية مقتل المربي يعقوب أبو القيعان".

إلى ذلك، أضافت لجنة التوجيه العليا لعرب النقب: "لا نتوقع كثيرا من هذه الوحدة وتحقيقاتها التي كرست الانتهاكات الشرطية والأمنية بحق المواطنين العرب. يجب سحب صلاحيات التحقيق من هذه الوحدة وخصوصا في القضايا التي تزهق فيها أرواح المواطنين، وإلا ستستمر هذه المهزلة العنصرية وسيفلت كل القتلة والمجرمين العنصريين من أي عقاب".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018